التغيير، الانتباهة،: رانيا عباس:  طالبت جمعية حماية المستهلك، برفع الحصانة عن وزير البيئة حسن عبدالقادر هلال، لسماحه لمعاصر الزيوت بعدم وضع الديباجة للتعريف بالمنتج المحوَّر وراثياً، في ذات الأثناء التي اشتكى فيها مدير مركز أبحاث الأعلاف بالمجلس القومي للبحوث بروفسير معروف إبراهيم،  من بطء  في البت في بلاغات تم رفعها ضد وزير الزراعة السابق عبدالحليم المتعافي وآخرين،

على الرغم من توفر الأدلة والمستندات والشهود الذين يثبتون انتهاك المتعافي   للقانون.

 في وقت اتهم فيه خبراء، جهات عليا نافذة في الدولة بممارسة ضغوط لإدخال شحنات أغذية محوَّرة وراثياً، لصالح تجار وأصحاب نفوذ. واتهم معروف خلال مؤتمر صحفي أمس، بجمعية حماية المستهلك بشأن الأغذية المحوَّرة وراثياً، المتعافي بارتكاب جريمة في الحق العام، لإدخاله المحاصيل المحوَّرة وراثياً في السودان.

وأوضح أن نتائج هذا الأمر تكفي لجلبهم للعدالة ومحاكمتهم، واستغرب معروف قيام المتعافي بإلغاء دور المؤسسات البحثية التي تقدم النصح الفني، واستعانته واكتفاؤه -على حد قوله- بدعم المتمكنين من أفراد حزبه. 

من جهته استفسر المستشار القانوني لجمعية حماية المستهلك المنصور عزالدين، السلطات بشأن المخدرات التي ضبطت بالحاويات وقال «ماذا حدث فيها هل تم  حرقها  وهل هي مشعة»، وأضاف كان من باب أولى عدم دخولها المياه الإقليمية وإرجاعها إلى دولة المنشأ.

وفي ذات الاتجاه اتهم  رئيس لجنة الأغذية بجمعية المستهلك د. موسى علي،  جهات عليا نافذة لم يسمها، بممارسة ضغوط لمصلحة التجار وأصحاب المصانع لدخول الشحنات المحوَّرة وراثياً ، وقال ساخراً:«أي وزارة بيئة في العالم لديها مختبرات إلا وزارة  هلال» -في إشارة لوزارة البيئة