التغيير: الخرطوم ألقت السلطات الأمنية القبض على 3 من الناشطين الشباب على رأسهم المتحدث السابق باسم " الجبهة الديمقراطية" في جامعة الخرطوم محمد صلاح،

في وقت قرر فيه مجلس عمداء الجامعة تعليق الدراسة بمعظم الكليات

وقرر مجلس العمداء بجامعة الخرطوم في اجتماعه الاستثنائي مساء اليوم الاثنين برئاسة مدير الجامعة تعليق الدراسة اعتباراً من يوم غد الثلاثاء الي حين التأكد من اتخاذ الإجراءات الكفيلة والضرورية لتحقيق أمن الجامعة واستقرارها في جميع كليات مجمع الوسط وكليات الطب والصيدلة وطب الأسنان.

وكانت الجامعة قد شهدت اضطرابات على خلفية استشهاد الطالب علي أبكر في مارس الماضي برصاص مليشيات تابعة لحزب المؤتمر الوطني، بعد اقتحامها لجامعة الخرطوم، ودخل الطلاب في اعتصامات طويلة، وطالبوا بالتحقيق في استشهاد أبكر وتقديم المتورطين إلى المحاكمة واغلاق الوحدات الجهادية التابعة لطلاب المؤتمر الوطني والتي تدير نشاطها العسكري من داخل مسجد جامعة الخرطوم وتقوم بتخزين أسلحتها.

واوضح الناطق الرسمي باسم الجامعة عبد الملك النعيم (لسونا) ان القرار استثني كلية التربية وعلوم التمريض وكلية الصحة العامة وكلية علوم المختبرات .

واضاف النعيم ان المجلس شكر لجنة مبادرة الاساتذة علي جهودها وقرر تشكيل لجنة لوضع خطة طويلة الأجل لتأمين الجامعة وترتيبات اعادة فتحها.

في غضون ذلك نظمت السلطات الأمنية حملة اعتقالات طالت الناشطین فی دعم قضیه طلاب جامعه الخرطوم ، وكان ضمن المعتقلين  تاج السر جعفر ( حركة حق ) و الخريج محمد صلاح ( الحزب الشيوعي )  و معمر موسی طالب اداب جامعة الخرطوم ( حركة الإصلاح الآن ) . وتكررت اعتقالات محمد صلاح الناطق السابق باسم الجبهة الديمقراطية في جامعة الخرطوم، وكانت آخر اعتقالاته في شهر مارس الماضي لمدة اسبوعين من داخل مطار الخرطوم اثناء مغادرته إلى تونس، كما تعرض صلاح لاعتقال طويل في العام 2012 بسبب انتفاضة يونيو/ يوليو.