التغيير: الخرطوم، حسين سعد أدانت قوي الاجماع الوطني بشدة قصف الحكومة للمؤسسات المدنية بجنوب كردفان، وأعلنت تضامنها مع النازحيين في مناطق الحرب، وجددت موقفها الداعي لوقف الحرب،

وقال رئيس هيئة القيادة بقوى الاجماع الوطني فاروق ابوعيسي في مؤتمر صحفي الاثنين 12 مايو  ان الحكومة فرضت الحرب في دارفور وشردت وقتلت أهلها، ولفت الي ان أهل الاقليم المنكوب يعيشون ظروفاً إنسانية قاهرة وان بعضهم يقتات من بيوت النمل وتابع(دارفور كانت منارة للعلم وان مزارعها كانت مثمرة ومنتجة لكنها اليوم صار اهلها نازحيين ومشردين)واشار الي صعود المواطنيين بجنوب كردفان الي سفوح الجبال والكراكيرهرباً من لعلعلة الرصاص وهم يقتاتون من اوراق الاشجار وتابع(هذا مؤلم)،

وفي سياق منفصل نفي الجيش السوداني قصفه لمستشفي الرحمه في جبال النوبة بحسبما أكدت دول غربية والولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم الجيش العقيد الصوارمي خالد سعد في بيان متلفز الاثنين 12مايو ان الجيش لم يقم بقصف المستشفي بطائراته وانه يحترم القانون الدولي. واتهم الصوارمي الحركات المسلحة في دارفور بقصف المستشفي بالأسلحة الثقيلة.

وكانت الولايات المتحدة وكندا والاتحاد الأوربي قد اتهمت الجيش السوداني بقصف المستشفي مطلع الشهر الجاري وطالبت الحكومة السودانية بتفسير لذلك القصف. 

وكانت مفوضية العون الإنساني ومنظمة الهجرة الدولية قد أكدت فرارما يقدر بنحو 13,500 شخص خلال الأسابيع الثلاثة الماضية ،بسبب القتال الدائر بين الحكومة والحركة الشعبية شمال منذ نحو ثلاثة اعوام، مشيرة الي نزوح ما يقرب من 90,000 شخص للمناطق الخاضعة للحركة الشعبية. بينما اعلنت بعثة الاتحاد الأوروبي في جمهورية  السودان عن قلقها  للتقارير الواردة عن قصف جوي تم يومي 1 و 2 مايو 2014  لمنشأة ام الرحمة الطبية في جبال النوبة في جنوب كردفان.وقالت البعثة ان المستشفيات محمية بموجب القانون الإنساني الدولي لأنها منشآت مدنية يجب حمايتها ، وان عدم التمييز بين الاهداف والمنشآت المدنية والعسكرية يمثل هجوما عشوائيا وهو جريمة حرب.