التغيير : إديس ابابا دعا مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي الحركات المسلحة في دافور والرافضة لوثيقة الدوحة للسلام بالتوقيع عليها والانضمام للسلام.

وجدد بيان صادر عن المجلس الاثنين واطلعت عليه ” التغيير الالكترونية ” تأييده الكامل للوثيقة التي ترعاها قطر واعتبرها شاملة لتحقيق السلام في الإقليم.

وابدي مجلس السلم الإفريقي قلقه من تدهور الوضع الأمني والإنساني في دارفور منذ مطلع العام الحالي. داعيا أطراف النزاع في دافور بالكف عن مهاجمة المدنيين والسماح لوكالات الإغاثة بالدخول الي المناطق التي تسيطر عليها من اجل تقديم المساعدات للمحتاجين.

وشهد إقليم دافور موجة غير مسبوقة من العنف هذا العام بسبب تجدد القتال بين القوات الحكومية والمتمردين في عدة جبهات خاصة في شمال دارفور.

كما شهد الإقليم نزوح عشرات الآلاف بسبب هجمات قوات الدعم السريع(الجنجويد سابقا)