التغيير: الخرطوم،حسين سعد أكد حزبا الحركة الشعبية شمال والمؤتمر السوداني تضامنهما الكامل مع الحزب الجمهوري الذي رفض مسجل الاحزاب اعتماد تسجيله،

وقال الحزبان ان معركة الجمهوريين هي معركة لكل قوى التغيير واعلن الحزبان جاهزيتهما لخوض تلك المعركة.

وقال الامين العام للحركة الشعبية ياسرعرمان في حوار له نشرته المواقع الاليكترونية وصفحته علي الفيس بوك قال ان الحركة الشعبية تقف في خندق واحد مع الجمهوريين وانتزاع حقهم في الوجود والعمل وهم موجودين بالفعل دون اذن من احد, واصفاً الجمهوريين بانهم اضافة حقيقية للحياة الفكرية والسياسية ، وقال ان نظام الانقاذ ذاهب وسيبقى الجمهوريون وماينفع الناس

 وأضاف: نحن ندعم حق الحزب الجمهوري في التواجد فهو أقدم من الحركة الاسلامية نفسها،ودمغ عرمان مجلس الاحزاب بانه تابع للمؤتمر الوطني واضاف لافرق بين أجهزة ومؤسسات الدولة التى يفترض فيها الحياد والمهنية ومؤسسات المؤتمر الوطني،

وقال الامين العام للحركة الشعبية ان معركة الجمهوريين هي معركة لكل قوى التغيير ومرتبطة بالتحول الديمقراطي وانتزاع الحقوق وسنخوضها جميعاً معهم.

من جهته وصف حزب المؤتمر السوداني في بيان له تلقت “التغيير الإلكترونية” نسخة منه امس قرار عدم اعتماد الحزب الجمهوري بالقرار المعيب، الذي بني على حيثيات فطيرة وتخليطٍ مشين، يمثل مخالفة صريحة للدستور والقانون والإعلان العالمي لحقوق الانسان والعهد الدولي للحقوق المدنية الأساسية، ويعبر عن نهج نظام الانقاذ الذي يخاصم التنوع والتعدد ولا يعترف بالآخر المُختلِف، ويبرهن في ذات الوقت على عبثية دعوته للحوار الوطني،وأكد الحزب تضامنه مع الحزب الجمهوري ومع منسوبيه، وشدد علي ان مقاومة هذا القرار الجائر لا تخص الجمهوريين وحدهم، بل هي واجب على كل الملتزمين بقيم الحرية وحقوق الانسان.