التغيير:الخرطوم من المنتظر ان يمثل اليوم الخميس رئيس حزب الامة القومي الصادق المهدي امام محكمة امن الدولة بعد البلاغ الذي تقدم به جهاز الأمن والمخابرات السوداني ضده علي خلفية انتقاده لقوت التدخل السريع. 

وقد أصدر المهدي بيانا تلقت “التغيير الإلكترونية” نسخة منه ابدى فيه استعداده للمحاكمة بشرط ان تكون عادلة، وقد جاء في البيان” أنا ملتزم بما قلته بالمطالبة بتحقيق عادل فيما جرى ويجري في المناطق المعنية، وأقول: الساكت عن الحق شيطان أخرس، و”إِنَّ أَفْضَلَ الْجِهَادِ كَلِمَةُ حَقٍّ عِنْدَ سُلْطَانٍ جَائِر” هذه تلقي علينا مسئولية أخلاقية قبل الاعتبارات السياسية.

إنني مستعد للمساءلة العادلة التي لا يكون فيها الشاكي هو الخصم والحكم. وأطالب بمحاكمة عادلة وعلنية ويسمح فيها بحق الدفاع الذي سوف يتولاه كل ذي ضمير وطني أو حقاني حي لأن القضية ليست شخصية، ولا حزبية، بل قومية.”

ودعت  القيادية في الحزب مريم الصادق خلال بيان 

لها النشطاء الاحتشاد امام مقر المحكمة لمتابعة جلساتها. 
كما دعا نشطاء حزب الامة في مواقع التواصل الاجتماعي الى وقفة احتجاجية بدار حزب الامة تضامنا مع رئيس الحزب
 

وكان الصادق الذي اتهم قوات التدخل السريع بالقيام بانتهاكات لحقوق الإنسان واعمال قتل واغتصاب وحرق للقرى في دارفور.

وصوب القائد الميداني لهذه القوات العميد احمد حمداني انتقادات شديدة للمهدي. وقال انه يساند الحركات المسلحة في دارفور ولم يقم با دانتها بعد هجومها علي مناطق بولاية شمال دارفور مؤخراً.