التغيير: الخرطوم أعلن رئيس حزب الامة القومي الصادق المهدي في مؤتمر صحفي عقد بمنزله بالملازمين عقب مثوله امام نيابة امن الدولة ظهر الخميس 15 مايو،أعلن تمسكه باتهاماته لقوات الدعم السريع،

وطالب بموقف قومي ضد تجاوزاتها، وجدد مطالبته بمحاكمة عادلة وعلنية بين الشعب السوداني وجهاز الأمن.

الى ذلك  تبرأ المكتب الخاص للمهدي من وثيقة نشرت في مواقع التواصل الاجتماعي ممهورة بتوقيعه تضمنت تعهدا بعدم الإساءة للقوات المسلحة والقوات التابعة لها، واتهم المكتب الخاص للمهدي في تعميم صحفي تلقت “التغيير الإلكترونية” نسخة منه ، اتهم جهات تابعة للامن بتسريب الوثيقة التي  ورد فيها ان المهدي تبرأ من كل مانسب اليه في الدعوى المرفوعة ضده امام نيابة امن الدولة 

وأكد التعميم ان المهدي لم يوقع على أي تعهد وأثبت صحة أقواله ضد قوات الدعم السريع، وفي النهاية وقع على أقواله التي أمّن فيها على تجاوزات قوات الدعم السريع وذكر مصادره التي تلقى منها معلوماته. مؤكدا  ألا تراجع عن موقفه،

وقد توجه المهدي الى المحكمة في موكب من جماهير حزب الامة وكيان الأنصار وعدد من المحامين وممثلي القوى السياسية والمدنية،

وفي سياق رده على أسئلة  الصحفيين في المؤتمر الصحفي  عن رد الفعل  السياسي لحزب الامة حول المحاكمة  ألمح المهدي الى ان محاكمته سوف تؤثر على موقفه السياسي من النظام، حيث قال”   ما حدث يعد نقلة جديدة، ولن أتكلم عنها الآن برد فعل فنحن ندير أمرنا بالمشاركة. ولذلك سنعقد اجتماعاً لنناقش فيه رأينا من جميع نواحيه وسنعلنه في مؤتمر صحفي يوم الأحد الساعة 12 بدار الأمة،

وفي سياق متصل سخرت “الجبهة الثورية” من محاكمة المهدي، حيث قالت في بيان تلقت”التغيير الإلكترونية” نسخة منه “ الجبهة الثورية تدين بأشد العبارات إجراءات التحقيق في حق الإمام االصادق المهدي لأنه صدح بالحق في وجه هذا النظام الجائر، بل لا تعترف بأية إجراءات محاكم التفتيش هذه التي نصبت لتكميم أفواه السودانيين وتمنعهم من التحدث في شأن يمس حياتهم ويؤثر على وحدتهم وتماسكهم في الحال والمستقبل”.