التغيير : ودالحليو نددت قيادات الإدارة الاهلية لقبيلة البني عامر بولاية كسلا بإعتقال وتعذيب الاجهزة الامنية للعشرات من منسوبيها بمنطقة (ودالحليو) واتهمت معتمد المحلية بتدبير الحادثة.

وافاد اهالي قرية (قرما قرما) بمحلية ودالحليو – جنوب ولاية كسلا (التغيير الإلكترونية) ان قوة من جهاز الامن حاصرت المنطقة قبل ايام ومنعت دخول الاهالي الوافدين من قري قريبة لإستكمال إجراءات إستخراج الرقم الوطني. وشدد الاهالي علي أن الحادثة تمت بتدبير من معتمد محلية ودالحليو بهدف إعاقة إكمال اجراءاتهم.

وكشفت معلومات تحصلت عليها (التغيير الالكترونية) عن ان جهاز الامن اعتقل 20 شخصاً كانوا ينوون دخول القرية واطلق سراح معظمهم في نفس اليوم بعد ان قام بتحويلهم للشرطة فيما تم اعتقال شخصين لثلاثة ايام تم خلالها “ضربهما وإلحاق اذي جسدي بهما”.

 

من جانبه، نفي معتمد ودالحليو عثمان خالد عمارة في حديثه للـ (التغيير الإلكترونية) مسئوليته عن الحادثة وقال إن بعض الاهالي إعترضوا قرارات الاجهزة الامنية ورفضوا الإنصياع لاوامرها وهو ما ادي لإعتقالهم وفتح بلاغات في مواجهتهم، ونفي ان يكون قد تم تعذيب اي شخص وأضاف “إذا تم ذلك فلانهم اعترضوا عمل الاجهزة الامنية”.

 

فيما حملَّ الشيخ عمر صالح عمر احد اعيان قبيلة البني عامر بودالحليو معتمد المنطقة المسئولية عن الحادثة واوضح ان جهاز الامن إعتقل (20) شخصا من بينهم (5) نساء وتعدي بالضرب علي عدد من المعتقلين وزاد “كل هذا تم بتخطيط واومر من المعتمد الذي هدف لعرقلة عمل اتيام الشرطة في القري التي يسكنها البني عامر”.

 

وكشف عمر عن اكثر من (10) اشخاص من افراد قبيلته قامت الاجهزة الامنية بإحتجاز جنسياتهم وتم إطلاق سراحهم بالضمان، بينما تم منع (9) سيارات من دخول القري التي كانت تتواجد فيها اتيام وزارة الداخلية وذلك بغرض الشهادة لذويهم حيث يفرض عليهم القانون إحضار (4) شهود لاي شخص للحصول علي الجنسية.

من جهته، شدد معتمد ودالحليو علي ان السلطات تعاملت بمهنية وان الجنسيات المحتجزة تعتبر “معروضات” سيتم إرجاعها لاصحابها متي تم إستكمال الإجراءات القانونية، واوضح انه التقي بوفد من نظارة البني عامر قدم من كسلا لمتابعة الحادثة وشرح لهم ماجري.