الخرطوم:حسين سعد تنطلق غداً الثلاثاء بالعاصمة النرويجية اوسلو جلسات مؤتمر التعهدات الانسانية لدولة جنوب السودان الذي  ينظم بالتعاون مع مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشوؤن الانسانية (أوشا)

ويحتضن فندق راديسون بلو بالعاصمة النرويجية جلسات المؤتمر الذي يتوقع ان تنجح مخرجاته في الوصول الي حلول اقتصادية لمواجهة الاوضاع الانسانية القاهرة التي تعيشها دولة الجنوب عقب الاحداث التي اندلعت في سبتمبر من العام الماضي.وغادر وزير الخارجية علي كرتي الخرطوم امس في طريقه الي اوسلو للمشاركة في المؤتمر،وقال سفير النرويج بالخرطوم مورتن اسلاند في كلمته باليوم الوطني للنرويج امس الاول بمباني السفارة بالخرطوم ان دستور بلاده اكد علي سيادة حكم القانون ويحترم ويعترف بحقوق الفرد وثقافة التسامح ،واوضح السفير ان الدستور منح شعب بلادهم الهوية والقيم بشكل جيد حتي تشكل مجتمعهم.ودعا السفير في كلمته الدول والحكومات لدعم الحقوق السياسية والاجتماعية لاسيما حرية التعبير وحرية المعتقد وحرية التجمع وتكوين الجمعيات. وبشأن حرية الأديان قال السفير ان الناس احرار فيما يعتقدون به وما يؤمنون به من الأديان وشدد علي ان الحكومة ملزمة بحماية حرية الدين والمعتقد ووصف الحرية الدينية بانها حق من حقوق الانسان وقال ان بلاده تحترم الاديان وتحمي حق الفرد في ممارسة دينه وشعائره.وحول الأوضاع في السودان قال السفير هناك حديث يدور عن وضع دستور جديد للسودان ودعوة للحوار لحل ازمات السودان دعا له الرئيس البشير معلنا ترحيب بلاده بتلك الدعوة وقال انه يأمل ان ينجح الحوار في وضع حد للازمات بالسودان ومكافحة الفقر وحل العثرات الاقتصادية.واشارالي ان الحوار بحاجة الي ارادة جادة وتقديم تنازلات حقيقية من قبل الحكومة وإقناع الأخرين بالحوار،داعيا الحركات المسلحة للتفاوض لجهة حل الخلافات السياسية.وشدد علي ضرورة مشاركة الشباب والنساء والمجتمع المدني الذين وصفهم بانهم (لا صوت لهم) واعلن جاهزية بلاده للدعم والمساعدة في ذلك وردد(المخاطر كبيرة والوقت يمر بسرعة) ولفت الي المشاكل والازمات بعدد من البلدان المجاورة مثل لها بدولة جنوب السودان وافريقيا الوسطي،وقال السفير ان بلاده دعمت بناء العملية السلمية بين دولتي السودان (شمال وجنوب) واشار الي الصدمة الاقتصادية الكبيرة التي تعرض لها السودان عقب انفصال دولة جنوب السودان،ونبه الي وزير خارجية بلاده بورج بريند في اول زياره خارجية له الي افريقيا كانت محطته هي الخرطوم في يناير الماضي. من جهته قال وزير المالية بدرالدين محمود في كلمته في احتفال السفارة النرويجية ان السودان يتطلع الي ان يلعب المجتمع الدولي دورا ايجيابيا في بناء دولتي السودان (شمال وجنوب) بعيدا عن التركيز علي دولة وترك الاخري لجهة رفاهية شعبا البلدان واستقرارهما.يذكر ان الاحتفال باليوم الوطني للنرويج حضره عدد كبير من البعثات الدبلوماسية والسياسيين والقانونيين والصحفيين.