امدرمان : التغيير جدد حزب الامة القومي موقفه القاضي بإيقاف الحوار الوطني مع الحزب الحاكم فيما اعلن رئيسه الصادق المهدي المعتقل في سجن كوبر  تمسكه بالحل السلمي لمشكلات البلاد.

وقال المهدي خلال رسالة له من السجن لأنصاره الذين تجمعوا بدار الحزب بامدرمان ان دخوله السجن زاد منعة وثباتا في موقفه.

من جانبها كشفت القيادية بالحزب مريم الصادق عن أصابة الوسيط الأفريقي تامبو مبيكي بخيبة امل كبيرة جراء اعتقال المهدي. وقالت ان مبيكي لديه محاولات للالتقاء بالمهدي في محبسه.

وفي سياق ذي صله ندد تحالف المعارضة باعتقال المهدي بواسطة السلطات الامنية واعتبره انتهاكا للأفراد في التعبير عن آراءهم. وقال القيادي في التحالف محمد ضياء الدين خلال مخاطبته مؤتمرا صحافيا بدار حزب الامة ان الأوان قد حان لتوحد كافة القوي السياسية من اجل إسقاط النظام بالثورات الشعبية. واعتبر اعتقال المهدي تأكيدا لموقف التخالف الرافض للمشاركة في الحوار في ظل عدم تهيئة الأجواء لذلك.