التغيير: وكالات قال  أحمد بلال عثمان وزير الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة أن الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي سيقدم للمحاكمة، مشيرا إلى أن ما قام به هروب للامام والتفاف على الحوار، مبينا أن المهدي يعاني من إشكالات داخل حزبه.

وأضاف خلال برنامج مؤتمر إذاعي اليوم بإذاعة ام درمان ” أن المهدي خرج عن السياق بحديثه عن قوات الدعم السريع ، الأمر الذي استوجب فتح بلاغ جنائي ضده من قبل جهاز الأمن والمخابرات الوطني” وزاد بلال ” أن قوات الدعم السريع هي قوات نظامية ومنضبطة وهي تحت إمرة وقيادة القوات المسلحة وان الحاجة دعت لتكوينها وقد حققت نجاحات وانتصارات عديدة ” ، مبينا أن لها مهاما قتالية ومهاما مدنية تتصل بتأمين المجتمع والدولة .

وبخصوص توقف الحوار عقب توجيه التهمة إلى الصادق المهدي من قبل الأجهزة العدلية قال بلال ” ليس من شروط الحوار تعليق القانون أو إعطاؤه إجازة ”