أمل هباني   *هنالك حملة صحفية واسعة لقوات الدعم السريع ..فمع صعوبة الوصول للمصادر العسكرية في الجيش وتهديد الصحف بالا تنقل ولا كلمة ولاخبر عن الجيش حتى لو تحصلت عليه من مصادر خاصة،

دون الرجوع للناطق الرسمي الصوارمي خالد سعد،فإن قوات الدعم السريع تنفتح على الاعلام انفتاحا دبلوماسيا ناعما ..وفي يوم الاربعاء الماضي أجرت عدد من الصحف حوارات مع قادة تلك القوات ….

*وكان هناك لقاء في صحيفة اليوم التالي مع قائدها الميداني  الاشهر (محمد حمدان حميدتي) وقد أوردت الزميلة أميرة الجعلي مقدمة  تصف صورته التي بدا عليها وقد  عملت اميرة (كاميرا فيو ) للرجل وهندامه حتى أن الحوار انداح من بين سطور قميصه  على حد قولها  ..وحسب وصفها الدقيق لشكله وهندامه من (بدلتو) الرمادية الى (قميصو المسطر) الى (شنبو) الكثيف الى (تلفونو) القالاكسي الأحمر فإن حميدتي نسخة الخرطوم ..بعد (التلميع) يختلف تماما عن حميدتي دارفور ..وقد ذكرني هذا الحوار بحوارات مشابهة أجريت مع زعيم  الجنجويد موسى هلال خلال نجوميته الجنجويدية وكانت معظم الحوارات التي تجرى معه تتحدث عن طوله الفارع وقامته التي تشبه تمثالا بلوريا (وهذا وصف احدى المجلات الاجنبية ) حتى علق احد أبناء دارفور المكتوين بنار الجنجويد قائلا (إن الحكومة تقوم بغسيل موسى هلال )…والآن هناك عملية (غسل) و(كي) وبطريقة (الغسيل الجاف) المضمونة

*فكل من يقرأ الحوار يتخيل  حميدتي هذا في صورة (مودرن ) و(سيفيلايسد) أي عصرية ومدنية ….وفي ثنايا الحوار يعترف الرجل ضمنيا بانها قوات تابعة للأمن ،فحين يكشف أن بشرى الصادق المهدي هو من دربهم (نكاية في الصادق المهدي وحديثه عنهم )فهذا تأكيد لكلام الصادق المهدي أنهم قوات أمنية ..فهل يدرب الأمن الجيش أم العكس؟باعتبار أن الجيش هو الأصل وهو القوة القتالية الرئيسية في الدولة ..ثم يقولها بعضمة لسانه انا زول ضابط في جهاز الامن ثم يبرز التحقيق جله تابعية هذه القوى لجهاز الأمن وبهذا ينتفي واحد من اسباب اعتقال السيد الصادق المهدي …ثم يعترف بان هناك انتهاكات مخففا مداها بقوله (الناس ماملايكة ممكن يحدث خطأ مرة أومرتين لكن  كلها بنعالجها ) وهذا ما قاله الصادق المهدي …

*وفي نفس اليوم وليس مصادفة يتحدث اللواء ركن عباس عبد العزيز قائد قوات الدعم السريع في حوار للانتباهة …واللواء عباس هو ابن القوات المسلحة الاصل عندما كان شعارها (مصنع الرجال وعرين الأبطال )..أذن هي قوات خاطف لونين بين الأمن والجيش ..وحينما سأل الزميل المحاور أبوعبيدة عبدالله اللواء عباس عبد العزيز عن تفاجؤ المواطنون بالخرطوم بقوات الدعم السريع التي مكانها مناطق العمليات رد قائلا (نحن لدينا أكثر من ألفين بالخرطوم يستعدون لمرحلة مابعد جنوب كردفان)

*وهنا مربط الفرس ماذا بعد جنوب كردفان اتفاق سلام بين الحكومة والحركة الشعبية قطاع الشمال ؟تحرسه هذه القوات مليشيا بمليشيا ….أم نقل لمسرح العمليات من هناك الى هنا متى ماظهرت أي بادرة تمرد خرطومية ولو كانت مظاهرة سلمية تطالب باسقاط النظام ؟