التغيير: وكالات كشفت تقارير صحفية عن اعتزام زعيم متمردي جنوب السودان رياك مشار زيارة الخرطوم الأسبوع المقبل في خطوة لافتة، واشارت التقارير إلى وصول وفد مقدمة مشار الى العاصمة السودانية،

في وقت يتوجه فيه وزير خارجية الجنوب إلى موسكو لاجراء مباحثات مع نظيره الروسي.

توجه وزير خارجية دولة جنوب السودان برنابا بنجامين إلى العاصمة الروسية موسكو اليوم «السبت»، وذلك بدعوة من نظيره الروسي سيرغي لافروف، وأوضح الناطق الرسمي باسم خارجية دولة جنوب السودان الوزير ميوين ماكول أمس أن بنجامين يتوجه إلى العاصمة الروسية موسكو بدعوة من وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف، كاشفاً أن الزيارة تبحث العلاقات الثنائية بين جوبا وموسكو، بجانب إطلاع موسكو على الأحداث الجارية بالجنوب، مشيراً إلى عزم موسكو دفع جوبا للخروج من الأزمة.

 

وحول الأنباء التي أشارت إلى زيارة وزير خارجية بلاده إلى الخرطوم الأسبوع المقبل أي الإثنين القادم، وأوضح الوزير أن زيارة الخرطوم قائمة لكن عقب عودة بنجامين من موسكو، كاشفاً عن أن دعوة وزير الخارجية السودانية علي كرتي لوزير خارجية جنوب السودان مفتوحة، وأشار إلى أن زيارة بنجامين المتوقعة للخرطوم ستتناول العلاقات الثنائية بين البلدين، بجانب متابعة تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين السودان وجنوب السودان.

 

وفي ذات السياق من المتوقع أن يصل زعيم المعارضة بدولة جنوب السودان رياك مشار للخرطوم مطلع الأسبوع المقبل، بينما وصل يوم أمس وفد مقدمته للترتيب للزيارة التي تستغرق عدة أيام يلتقي خلالها عدداً من المسؤولين.،ولم تفصح المصادر عن هدف زيارة مشار إلى السودان في وقت كانت فيه جوبا تتهم الخرطوم بمساندة المتمردين عسكرياً .

إلا أن مراقبين أشاروا إلى وجود السودان ضمن مجموعة دول ايقاد والاتحاد الأفريقي والمؤسسات التي ترعي المنبر التفاوضي بين الحكومة والمتمردين في العاصمة الاثيوبية اديس أبابا، وهو ما يدفع مشار إلى زيارة بعض الدول للتأثير عليها خلال التفاوض، أو التمويه بملف التفاوض لصرف الأنظار عن أجندة أخرى تشمل العون العسكري والمساعدة السياسية .