التغيير : الخرطوم اعربت بعثة الاتحاد الاوروبي ورؤساء بعثات دول الاتحاد الاوروبي المعتمدين في السودان ورئيس بعثة النرويج عن قلقها الشديد ازاء الاجراءات الاخيرة التي اتخذتها حكومة المشير عمر البشير والمتعلقة بتجديد القيود على حرية الصحافة، وحرية التعبير، وحرية التجمع وحرية الدين وحرية المشاركة السياسية.

واشارت إلي أن استمرار اعتقال زعيم حزب الامة الصادق المهدي له “اثر سلبي على عملية الحوار الوطني”.

ودعا الاتحاد الاوروبي في بيان اصدره (الاربعاء) الحكومة السودانية الى مواصلة العمل من أجل “السلام والعمل على تحقيق حوار وطنى هادف و احترام كامل لحقوق الانسان والحريات السياسية الاساسية.
 

وابدت بعثة الاتحاد الاوروبي استعدادها لتقديم الدعم التقني لتحقيق الحوار ، وخصوصا في مجالات الإصلاح الدستوري و بناء الثقة بين الأطراف المعنية . ودعت جميع الاطراف السودانية الى دعم الحوار الوطني والامتناع عن الافعال والتصريحات التى قد تعرقل هذه العملية.