د.ناهد محمّد الحسن لقد حضرت ضمن كثيرين المؤتمر الصحفي الذي عقده الإخوة والأخوات بحزب الأمّة على خلفيّة إعتقال الإمام الصادق المهدي. والذي حدث فيه هرج ومرج كثير

واتسم بالفوضى التنظيمية وعدم الإتّزان رغم الجهود المبذولة من البعض. وقد كنت أتوقّع من حزب كبير كحزب الأمّة أن يراعي الإجراءات التنظيمية العاديّة لهكذا محفل لا يريد فيه الحزب فقط ان يخاطب الصحفيين بقدر ما يخاطب جميع القوى السياسية والوطنية وأن يبرهن على شعبيته وقاعدته الجماهيرية العريضة. وما للإمام من محبين ومتضامنين ولو من باب استعراض القوة للخصوم. وبالتالي كنت اتوقع صيوانا ضخما وكراسي وأشياء من قبيل أبجديات العمل التنظيمي وإجراءات إحترازية وتوعوية وخطابا مقتدرا يحسن إدارة العواطف بإتجاه الفعل. وما رأيته في ذلك اليوم من تخبّط وعدم اتزان جعلني أخرج وأنا أدعو الله أن يمدّ في عمر الصادق المهدي ويمتّعه بالصحّة والعافية. وقد راعني وأنا في الخارج الإتهامات التي تبادلها بعض المعارضين والذين تبادلوا أقوال انتشرت بعدها في الأسافير تتحدّث عن مسرحيّة إعتقال الإمام والكثير من العبارات التخوينيّة. ولغة التخوين هذه صارت سمة للعمل المعارض منذ بداياته. وهي نوع من الإبتزاز الرخيص لدفع الآخرين بإتجاه الإنصياع لرؤية واحدة في العمل لم يكن لها القدرة طوال الخمسة وعشرين عاما الماضية في تحسين أوضاع المعارضة السودانيّة بأية حال. والمراقب لسلوك المعارضة السودانيّة سيضع يده على الكثير من الإضطرابات المرضيّة التي أقعدت العمل السياسي في البلاد. وظاهرة التخوين هذه كانت أبرزها على الإطلاق. انّ انتهاج دعاة الديموقراطية والتغيير السياسي والحريّة للفعل التخويني والتجريمي والتلفيقي للخصوم السياسيين ينطلق من ذات الجذور التي تنتهج التكفير والتعذيب والتقتيل . تنوعّت الأسباب والفعل واحد. فالذي يكفّر شخصا ما هو يعتقد في نفسه امتلاك ناصية الحقيقة المطلقة وينصب نفسه نائبا لله في الأرض بكهنوتية مذهلة. وبعض هؤلاء يوظفون هكذا قناعات لدى الآخرين عن وعي لصالح مصالحهم السياسية من أجل التخلص من الخصوم. وهي ذات القوى التي تحالفت بعقائدية ظلامية وانتهازية اسلاموية واعدمت الإستنارة الدينية في 1985 متمثلة في الأستاذ محمود محمد طه. والذين يمارسون التخوين السياسي بغرض الوطنية والحفاظ على نزاهة الفعل الثوري إمّا انتهازيون يتخفون في الوطنية من أجل تحقيق مآربهم الذاتية في الترقّي السياسي والتخلص من الخصوم. أو هم يعانون من الصبيانيّة السياسية التي تتماهى وتتحالف دون وعي مع الإنتهازيّة السياسية وتنسى أنّها تخون مشروعها الفكري الأساسي وهو الدّفاع عن الحريّة والديموقراطيّة والتغيير. ليس هنالك فرق بين التخوين والتكفير فكلاهما فعل غير ديموقراطي دكتاتوري اقصائي قاتل. فماهو التغيير الذي ننشده مع دعاة التخوين والى أيّ وطن ستقودنا هكذا معارضة. لقد فشلنا كمعارضة في خلق فعل ثوري ناضج وعلينا أن ننتحي جانبا ونحلّل مسيرتنا ونتصفّح أخطاءها.

لست من أنصار حزب الأمّة وأجد نفسي مختلفة مع قاعدته الطائفيّة الأساسية. ولكن هذا لا يقدح لا في نزاهة الحزب ولا في ايمان أفراده بالوطن وحريته.  واذا سلك الحزب اتجاهات الحوار أو غيرها فهو حزب ناضج له خبراته ورؤاه السياسية ومن حقّه أن يختبر معتركاته دون تخوين. لقد انتهجت غالبية الأحزاب السياسية السودانية سياسة المقاطعة للعمل مع النظام القائم ودعت للثورية النزيهة حيث لا مساومة، لا دخول للبرلمان، لا مشاركة في نقابات النظام لا..الخ. حتّى الأحزاب التي تقوم أدبياتها على غير هذه الرؤى كالحزب الشيوعي السوداني. وأنا أقول هذه اللا ءات الا أسمّع كرّاسة الرفيق لينين عن مرض اليسارية الطفولي في الشيوعيّة فصلا بعد الآخر ؟!.

إنّ اعتقال الإمام الصادق المهدي أعاد حوارا قديما تناولته ادبيات الحزب الشيوعي في العشرينات حول دكتاتورية الحزب/ الجماهير ودكتاتورية الزعماء. وخرجت جليّة جدّا في مقال الوليد مادبو الذي انحاز للطاغوت/ الجنجويد في مقابل الكهنوت /الإمام. وفاته أنّ في هذا الأمر بالذات كان من المفترض أن تتغلّب الوطنية على الصراعات الشخصية . ففي هذه المرّة اعتقل الإمام بسبب انتقاده لإنتهاكات حقوق الإنسان في دارفور ودعوته للجهاد المدني. فمالذي جلب نتائج المراحل الدراسيّة لعبدالرحمن المهدي وحياة المهدي الخاصّة لطاولة النقاش؟!. لقد أفشلت الإنقاذ السودان بواسطة حزمة من الأطباء وحملة الدكتوراة والنوابغ الأكاديميين. إن رسوب عبدالرحمن المهدي والمفترض تناوله بالنقاش هو رسوب في الخيارات المنحازة للوطن. إنّ ما عابه مادبو على كمال الجزولي الذي تقدّم للدفاع عن الإمام . هو سوء تقدير مادبو لذكاء كمال الجزولي الوطني . فكمال تربّى على عبارات تشير نيتشفيسكي القائلة بأن (النشاط السياسي ليس كرصيف جادّة (نفسكي)- الرصيف النظيف العريض المعبّد الممتد بإستقامة طوال الشارع الرئيسي في بطرسبورغ-. وكلام لينين القائل بأن (الإنتصار على عدو أشدّ بأسا لا يمكن الا ببذل أقصى الجهد، ولا بدّ أثناء ذلك من الإستفادة كلّ الإستفادة، وبمنتهى الإهتمام واليقظة،من أي (صدع) فيما بين الأعداء مهما كان ضئيلا، ومن أيّ تناقض في المصالح بين البرجوازية في كل بلد، وكذلك من الإستفادة من أي إمكانية مهما كانت ضئيلة لكسب حليف جماهيري، وإن كان حليفا مؤقتا ومزعزعا وفرضيّا، ولا يركن إليه. ومن لم يفهم هذا الأمر فهو لم يفهم حرفا واحدا في الماركسية وفي الإشتراكية العلمية الحديثة بوجه عام. ومن لم يثبت عمليّا خلال مدّة طويلة جدّا وفي أوضاع سياسيّة متنوّعة جدّا، قدرته على تطبيق هذه الحقيقة في العمل فإنه لم يتعلم بعد كيف يساعد الطبقة الثورية في نضالها من أجل تحرير البشريّة الكادحة جميعها من الإستثماريين. ان ما اوردته ينطبق بدرجة واحدة على عهد ما قبل وبعد استيلاء البروليتاريا على السلطة السياسية).

وأذ أورد هذه المقتطفات أحب أن أؤكد رؤيتي للإمام كحليف مهم ضدّ قوى الظلام التي لو شاءت لابتلعتنا جميعا لا سيما النساء. فالحرية والسلامة للصادق المهدي والحريّة والسلامة للوطن من ضرر الأصدقاء قبل الأعداء.