التغيير : الشروق التقى وفد نقابة المحامين برئاسة نقيب المحامين السودانيين الطيب هارون، بسجن كوبر، برئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي، وأكد المهدي لوفد النقابة أن موقفه من الحوار الوطني مبدئي واستراتيجي بقصد الخروج من كل أزمات البلاد .

وأوضح تصريح صحفي صادر عن الاتحاد العام للمحامين السودانيين، أن الزيارة تأتي في إطار المبادرة التي تقدمت بها نقابة المحامين السودانيين لتحقيق الوفاق الوطني.
  
وقالت النقابة إن جهودها تأتي في إطار سعيها للإفراج عن الصادق المهدي استكمالاً لعملية الحوار الوطني التي أطلقها الرئيس عمر البشير.
واضافت النقابة:”  المهدي أكد ان موقفه من الحوار الوطني مبدئي واستراتيجي.
وأكد وفد النقابة للصادق المهدي أن مبادرة النقابة ماضية قدماً حتى يتم الإفراج عنه ليستكمل دوره في قيادة الحوار الوطني لتحقيق الاستقرار السياسي للبلاد .

ولم يصدر تصريح من قيادة حزب الامة يؤكد او ينفي تصريحات زعيمه المعتقل منذ اسابيع.

في سياقٍ متصل، قال أمين الاتصال التنظيمي لحزب المؤتمر الشعبي الأمين عبدالرازق، لدى مخاطبته اجتماع هيئة شورى الحزب بجنوب كردفان، إن حزبه ماضٍ في الحوار مع الحكومة والقوى السياسية السودانية الأخرى، بغية التوصل إلى اتفاق من صنع سوداني دون أي تدخل خارجي، تقديراً لما تمر به البلاد من أزمات تهدد كيان الدولة برمتها.
وقال الأمين إن هناك من يعرقل مسار الحوار من أجل تحقيق مصالحه الشخصية. وطالب الحكومة بتوفير الحريات الكافية لإنجاحه، وأشار إلى أن الأوضاع التي تمر بها البلاد تتطلب من القوى السياسية السودانية كافة الدخول في الحوار، لأنه الوسيلة الأنجع لحل مشاكل السودان.