التغيير : الخرطوم دعا حزب المؤتمر السوداني المعارض الناشطين ومنظمات حقوق الانسان بالتضامن مع رئيس الحزب المعتقل ابراهيم الشيخ والذي سيقدم لمحكمة النهود بغرب كردفان غداً (الخميس).

وقال بيان صادر عن الحزب ومزيل بتوقيع الامين العام عبد القيوم السيد بدر ان الحزب يطالب بمحاكمة عادلة لرئيسه بعد ان وصف الاعتقال بالسياسي وليس الجنائي.

 في الاثناء اعلنت احزاب تحالف المعارضة في السودان عن تشكيل هيئة قانونية للدفاع عن رئيس حزب المؤتمر السوداني إبراهيم الشيخ، الذي تم اعتقاله يوم الأحد من منزله بمدينة النهود بغرب كردفان، ورفضت النيابة إطلاق سراحه بالضمانة العادية. 
واستنكر  فاروق أبو عيسى  رئيس التحالف المكون من عدد من الاحزاب والتنظيمات السياسية  اعتقال الشيخ  واعتبره  ردة  عن الحوار والانفتاح والحريات التي أعلنها حزب المؤتمر الوطني الحاكم.

وكانت  النيابة السودانية قد رفضت  طلباً تقدمت به هيئة الدفاع  لإطلاق سراح رئيس حزب المؤتمر السوداني بالضمانة العادية باعتبار أن بعض المواد المفتوحة تصل عقوبتها إلى الإعدام. 

وتم اعتقال الشيخ بواسطة الاجهزة الامنية السودانية على خلفية انتقاده في خطاب جماهيري لقوات الدعم السريع التابعة لجهاز الأمن والمخابرات السوداني.

من جهة اخري طالب حزب (الاصلاح الآن) الذي يتزعمه غازي صلاح الدين باطلاق سراح الشيخ  وبقية المعتقلين السياسيين فورا بعد ان وصف الاعتقال بغير المبرر.

واوضح الحزب خلال بيان ان الحكومة السودانية وعبر اعتقالها قادة احزاب المعارضة “اثبتت بما لا يدع مجالا للشك انها غير جادة في الحوار الوطني ولا تتوفر لديها الرغبة السياسية بحلحلة مشكلات البلاد”.