التغيير : الخرطوم طالبت كل من الولايات المتحدة الامريكية والمملكة المتحدة والنرويج الحكومة السودانية الي تهئية الاجواء المناسبة لانجاح مبادرة الحوار الوطني.

ودعت هذه الدول خلال بيان مشترك بتوقيع وزراء خارجيتها حكومة عمر البشير بالتوقف عن قتل المدنيين في مناطق النزاع ومنح الاحزاب السياسية والصحافة الحق في التعبير وايقاف الاعتقالات وسط السياسيين لتهئية البيئة السياسية للحوار. مشيرة الي ان الاجراءات التي اتخذتها الحكومة اثارت الشكوك حول جدوي الدعوة للحوار.

وقال البيان الذي اطلعت عليه “التغيير الالكترونية” ان التحول الديمقراطي الحقيقي يأتي عبر اصلاح نظم الحكم بمنح الفرصة للاطراف الفاعلة في المناطق المهمشة  بالمشاركة في العمل السياسي وليس عبر “الحلول التقليدية”. واضاف البيان ان الحوار يجب ان يكون  شفافا وشاملا ليستوعب الحركات المسلحة والمعارضة ومنظمات المجتمع المدني.

وقالت الدول الثلاث انها ستستمر في مراقبة التطورات السياسية في السودان عن كثب وانها ستشجع كل الاطراف حتي يتحقق السلام والاستقرار في السودان.

وكان الرئيس عمر البشير قد دعا القوى السياسية الي حوار وطني في يناير الماضي , فاستجابت بعض هذه القوي ورفضتها قوي اخري من بينها الحركات المسلحة. وانسحبت بعض القوي المشاركة في الحوار منه في الاونة الاخيرة بعد اعتقال القوات الامنية لعدد من قادة الاحزاب السياسية.