التغيير: أ.ف.ب  احتجزت الشرطة السودانية عددا من المشاركين في وقفه احتجاجية للتنديد باعتقال معارضين سياسيين نظمت اليوم الجمعة في الخرطوم كما ذكر احد منظمي هذه الوقفة.

وقالت ساره نقد الله الامين العام لحزب الامة المعارض “استخدمت قوات جهاز الامن والمخابرات العصي والهروات لتفريق وقفة احتجاجية نظمناها اليوم لاطلاق سراح المعتقلين السياسيين”.

واوضحت ان “الشرطة اوقفت 17 من المحتجين من ضمنهم بنات زعيم حزب الامة الامام الصادق المهدي الاربع” مؤكدة انهم مازالوا “رهن الاحتجاز في قسم الشرطة”. ساعة تحرير الخبر. وقال شاهد عيان لفرانس برس “عقب صلاة الجمعة تجمع حوالي مائة شخص في ميدان شمبات في الخرطوم وهم يحملون لافتات كتب عليها لا حوار مع الاشرار، اطلقوا سراح المعتقلين السياسيين”.

واضاف “بعد قليل وصلت الي المكان سيارات تقل اشخاصا في زي مدني وهم يحملون عصي واخذوا يضربون المشاركين في الوقفة ثم اقتادوا بعضهم في سياراتهم الي قسم الشرطة القريب من الميدان” .

واعتقلت السلطات السودانية زعيم حزب الامة المعارض الصادق المهدي في 17 ايار/مايو الماضي بعد ان اتهم قوات “الدعم السريع” التي تتبع جهاز الامن والمخابرات بارتكاب انتهاكات وعمليات اغتصاب للمدنيين في اقليم دارفور المضطرب غرب السودان.

والاسبوع الماضي اعتقلت السلطات معارضا اخر في مدينة النهود، غرب كردفان، هو ابراهيم الشيخ زعيم حزب المؤتمر السوداني بعد ان وجه نفس الاتهامات في تجمع لانصاره. ووجهت النيابة للاثنين تهم “تقويض النظام الدستوري ونشر الاكاذيب وتهديد السلامة العامة والتحريض ضد قوة عسكرية”. وفي حال ادانتهما بهذه التهم يمكن ان يواجها عقوبة الاعدام.