د. زهير السراج * لا شك ان أحد أهم أسباب تخلفنا وانحطاطنا هو منهجنا التعليمى الذى يضع عقولنا فى زنزانة ويمنع عنها الضوء والهواء،

ويعتبر الفكر من المحرمات خوفا من ان يقود التفكير واستخدام العقل الى ما يظنه واضعو هذا المنهج الى الشك، ثم الى الإلحاد، بينما العكس صحيح تماما، فالتفكير والتدبر فى شأن الكون غالبا ما يقود الى الايمان بالله، ليس بالأوامر والتعليمات أو التوريث .. وإنما بالفكر وحرية التفكير ومن ثم التحرر والانطلاق والابداع ..!!

 

* لقد جعلونا ننشأ فى مجتمعات حُرمت من الفكر وحرية الفكر، وأُسست على العصا، فأدخلوا فى نفوسنا الخوف وقتلوا فينا الطموح، ولم يعد بيننا وبين البهائم أى فرق .. نأكل ونتناكح ونتوالد ثم نموت، بدون أن نترك فى هذا العالم أثرا يذكر، وإذا تركنا فهو القتل والارهاب وسفك الدماء بغرض الثورة على واقعنا المزرى ، ولكنها ثورة دائما ما تختار المكان الخطأ والزمان الخطأ والهدف الخطأ والوسيلة الخطأ .. فتتحول الى انهار من الدماء بدلا عن امواج من الضوء ..!!

 

* أستضيف اليوم الأخ المفكر محمد ناجى الأصم فى مقال فكرى فلسفى عميق يتناول الكثير من المفاهيم الخاطئة فى مجتمعنا فى مقال عنوانه (فى الفكير ومسائل التغيير).

 

(1)

 

الإنسان إن لم يفكر ، فهو وبكل بساطة حيوان ، يأكل ويشرب وينام يشبع شهواته ويتعلم المهارات مثله مثل الحيوانات لكنه يتميز عنها عندما يبدأ بالتفكير، والتفكير المقصود هنا هو التفكير خارج الإطار المقولب وخارج المسلم به ، لأن القالب يلقن وينقل وهو الأساس الذي يحاصر محاولات التفكير والتبصر ، قد يموت الإنسان حيوانا لم يسبق له أن تجرأ على استخدام مايميزه كإنسان وقد يفطن إلى ذلك في آخر أيامه فتطرأ عليه فجأة حكمة بالغة وتبصر عميق وقد يكون محظوظا فيبدأ بذلك مبكرا .

 

(2)

 

منذ أن تفاجأنا في لحظة من الوعي بأننا موجودون في هذه البسيطة ، نفكر ونتساءل ونشك ، بدأت تتشكل العديد من الأسئلة التي تظل تستفز قدراتنا المحدودة على الإجابة ، فلنتساءل    سويا ؟!

متى كانت اللحظة التي جاوبنا فيها على الأسئلة الكونية والتي لابد أن تمر على كل من فكر أو يفكر ؟! متى حسمنا إجاباتنا وكيف ؟! أم أننا وجدنا آباءنا على أمة وكنا على آثارهم مقتدون ؟!

لماذا نحن هنا ؟! إلى أين سنذهب ؟! من أين وكيف أتينا ؟!

 

هي الأسئلة التي شكلت لب الحوارات الفلسفية ، والتي تعرف بها في أحايين كثيرة الفلسفة نفسها ( محاولة الإجابة على الأسئلة الأكثر عمومية ) وقبل ظهور الأجوبة المقولبة والجاهزة التي وفرتها لنا الأديان ، كانت الإجابات تصنع بواسطة الفلاسفة وباستخدام العقل المحض ، وهنا ليس المقصود بالعقل المحض العقلانية كمدرسة فلسفية إنما العقل بمعزل عن النص أو النقل والعقل يتبعه بطبيعة الحال التجريب أو الحس.

 قرون طوال شهدت حوارات عميقة بين مختلف المدارس الفكرية التي حاولت الإجابة على هذه الأسئلة بطرق مختلفة ، أسئلة صنعت فيما بعد سلاسل متتابعة من الحوارات الفلسفية أفضت في النهاية إلى كل التطور والتقدم الإنساني المعرفي و العلمي الذي يشهده عالم اليوم .

 

الشك هو الطريق الأوحد إلى اليقين واليقين هو مرادف الإيمان ، هو الشك عند ديكارت وهو يحاول التخلص من التفاح الفاسد في سلة مليئة بالتفاح ، التفاح الفاسد المرادف للأفكار الموروثة من دون تمحيص وتيقن ، هو ما فعله أيضا الإمام الغزالي حينما رفض الإيمان الموروث المسلم به من الآباء وبدأ رحلة الاقتناع والإيمان العقلي ، ليتحول الموروث من دون اختبار وتشكك إلى يقين عقلاني خاضع للاختبار والمسائلة .

 

عملية التنوير والوعي كمفاتيح لمشاريع التقدم والحضارة تنبع أساسا من الفرد الإنسان ومن تيقنه الوجودي الذي يحيله فجأة إلى وعي اللحظة والواقع ، الوجود الذي لايمكن الوصول إليه إلا من خلال إعمال العقل والتفكير أو كوجيتو ديكارت ( أنا أفكر إذا أنا موجود ) .

 

 

(3)

 

تقبع قطاعات معتبرة من الشعب السوداني ، قطاعات متعلمة وفي أحيان كثيرة في إطار التعليم الجامعي وفوق الجامعي خارج مظلة هذا الصراع الفكري والفلسفي الكبير ، السياسة التعليمية في السودان تعتمد أساسا على التلقين والحفظ حتى ضمن المعارف العلمية الأمر الذي يحاصر المقدرات العقلية للطلاب ويجعلهم نسخ مكررة متشابهة ويقلص إلى حد كبير إمكانيات التميز بل ويرسل رسالات واضحة مفادها أن الطريق للنجاح والتفوق واحد فقط وهو إتباع الأثر القديم وتكرار نفس الأساليب المستخدمة ، وهو ما يفرز بطبيعة الحال أجيال منقادة لاتشعر بكينونتها وتفردها وبالتأكيد لاتشعر بوجودها ما يجعلها غير مؤهلة للتعامل مع الواقع إلا بنفس الأساليب والطرق القديمة والتي سبق أن  فشلت من قبل ، فالتجديد والتغيير لن يأتي إلا بإحساس كامل بالوجود وبالتالي المسؤولية كما سبق وأسلفنا .

 

(4)

 

النظرية تسبق التطبيق مقولة تم إثباتها عمليا عبر التاريخ العالمي فلا يمكن الانخراط في أي عمل يهدف إلى تغيير الواقع قبل استباقه بمجهود مفاهيمي ونظري عميق يضع الخطوط العريضة لما يجب أن يكون عليه الحال، يحلل الأزمة ويضع الحلول المناسبة لها ، ذلك هو الطريق التي سلكته كل الأمم التي عبرت إلى الحداثة في بريطانيا وفرنسا وأمريكا ومن خلفهم العالم الأول وإن كانت بطرق نظرية وعملية مختلفة إلا أنها تشابهت في أن النظرية كانت دائما وأبدا تأتي في المقدمة .

التخبط الذي يضرب نواحي العمل الهادف إلى تغيير الواقع في السودان أسبابه ومبرراته كثيرة ولكن يبدو أن أهم هذه الأسباب هو الغياب التام للتنظير الواضح المتفق عليه في إطار تصورات المستقبل النابعة من التحليل الآني للمشكلة وهو ما يتأزم يوما بعد يوم مع تعاقب الأجيال التلقينية إن صح التعبير ، والتي نتواجد نحن في صفوفها،  فالأسئلة يجب أن تستمر: 

لماذا نريد التغيير ؟ وكيف نريده ؟؟ وماهي النتائج التي نرجوها منه ؟؟ أسئلة إن لم يتم التوافق على خطوط عريضة كإجابات لها يكون الحديث حينها عن التغيير محض استهلاك سياسي رخيص .

 بالإضافة إلى الضرورة الملحة لإحداث تغييرات جذرية في المناهج التعليمية وتوجيهها لاستفزاز العقل وتحفيز التفكير وهو مالن يتحقق إلا بجرأة كبيرة لطرح مواضيع ربما تعتبر في عالم اليوم من المحرمات والممنوعات ، فهل نتطلع في يوم من الأيام إلى طالب في سلالم التعليم العام يناقش في مسائل الوجود ، مصادر المعرفة وأسئلة الأخلاق والقيم؟! لينتقل تدريجيا ومنهجيا إلى فضاءات الواقع وتعقيداته .

 

 drzoheirali@yahoo.com

www.altaghyeer.info