التغيير: الخرطوم   رحب سفراء الاتحاد الاوروبي في الخرطوم بخطوة الحكومة السودانية القاضية باطلاق سراح زعيم حزب الامة القومي الصادق المهدي. ودعوا في ذات الوقت الحكومة الى اطلاق سراح كافة المعتقلين من النشطاء والسياسيين. 

وقال سفير الاتحاد الاوروبي بالخرطوم توماس يولشيني  للصحافيين بعد زيارة قام بها الي منزل رئيس حزب الامة بامدرمان  الاثنين ان هدف الزيارة كان التهنئة باطلاق سراح المهدي. 

واوضح ان الاتحاد الاوربي ظل يطالب خلال بيانات كثيرة بضرورة الافراج عن المهدي واحترام حقه في التعبير السياسي وغيره. 

واشار الي انهم ناقشوا المهدي حول ظروف وملابسات اعتقاله ومستقبل الحوار الوطني الذي دعا له الرئيس السوداني عمر البشير. مبينا ان مشاركة حزب الامة ضرورية في اي حوار سياسي في البلاد. 

واعتبر يوليشي ان اي حوار يجب ان يشارك فيه الجميع بلا استثناء لفتح صفحة جديدة للحريات السياسية التي من شانها انقاذ وحدة واستقرار البلاد. 

 وكانت السلطات السودانية قد افرجت عن زعيم حزب الامة الاحد الماضي، ولم يصدر عن حزب الامة منذ اطلاق سراح رئيسه ما يوضح موقفهم من الحوار، ويذكر ان الحزب اثناء اعتقال المهدي اكد في عدة بيانات ان الحوار مع “الوطني” قد مات كما اصدر بيانات مشتركة مع الحركة الشعبية(شمال) والحزب الشيوعي السوداني والحزب الاتحادي  يؤكد فيها العمل على استعادة الحريات والديمقراطية.