التغيير: سونا   كشف  مصطفى عثمان إسماعيل الامين السياسي للمؤتمر الوطني بان مجلس الوزراء سينظر فى اجتماعه اليوم  التعديلات في قانون الانتخابات،

وقال ان التعديلات لن تكون فيتو لتأجيل الإنتخابات، إلا حال توافق الجميع في الحوار على تأجيلها
وتابع: يمكن أن تؤجل الإنتخابات قبل أسبوع من موعدها حال الإتفاق على ذلك في منضدة الحوار.
واتهم الأمين السياسي خلال مخاطبته قطاع المهنيات بالمؤتمر الوطني في دار الحزب امس الاربعاء- حسب سونا- بعض الاحزاب الرافضة للحوار بالسعي لتحويل مادة الحوار إلى ما اسماه” جدلا بيزنطيا لا يقدم ولا يؤخر”

 .وسبق ان حذرت الأحزاب المشاركة في الحوار المؤتمر الوطني من مغبة الانفراد بالتحضير للانتخابات واستنكرت تصريحات سابقة للمؤتمر الوطني بعدم تأجيل الانتخابات ولو لثانية معتبرة ذلك ينسف مشروع الحوار  .

واكد مراقبون ل”التغيير الالكترونية” ان   هناك ضغوطا دولية على المؤتمر الوطني في اتجاه تأجيل الانتخابات الى عام 2017 لافساح المجال لاشراك القوى السياسية، كما يضغط المجتمع الدولي في اتجاه عدم ترشح البشير لولاية جديدة.