التغيير : الخرطوم – اديس ابابا اكدت مصر انها ستعمل علي حل مشكلاتها مع اثيوبيا بعد بداية إنشاء  سد النهضة بالحوار قريبا , في وقت ابدت فيه اديس ابابا استعدادها لمشاركة القاهرة والخرطوم في دراسة حول السد لتفادي اي مشكلات قد تنشأ.

وقال مسئول ملف مياه النيل بالخارجية المصرية شريف عيسي خلال تصريحات صحافية علي هامش اجتماعات دول حوض النيل بالخرطوم ان مصر متفائلة بشأن التوصل الي تفاهمات مع اثيوبيا بشأن سد النهضة قريبا. وكشف عن مشاورات تجري بين الطرفين وبمشاركة الخرطوم في هذه الصدد.

واشار الي ان بلاده تريد فقط حقها في حياة كريمة لشعبها عبر حصتها من مياه النيل والا يكون السد سببا في نقص هذه الكمية.

ورحبت اثيوبيا بمقترح يدعوا الي قيام دراسة مشتركة بين مصر والسودان واديس ابابا للنظر في اي سلبيات يمكن ان تنشأ بعد قيام سد النهضة لكنها عادت واكدت انها لن توقف العمل في السد تحت اي ظرف من الظروف.

وشهدت العلاقات بين مصر واثيوبيا توترا شديدا الي حد اعلان بعض الجهات في مصر الحرب علي اديس ابابا بعد اصرار الاخيرة المضي قدما في تشييد سد النهضة بالرغم من الاعتراضات المصرية التي تقول ان قيام السد من شأنه ان يقلل حصة مصر من مياه النيل.

وانحاز السودان الي جانب اثيوبيا في بناءها السد في موقف نادر من الحكومة السودانية التي ظلت علي الدوام الي جانب مصر فيما يتعلق بقضايا المياه. وقال الرئيس السوداني عمر البشير ان وقوف السودان مع اثيوبيا بشان السد جاء لاسباب اقتصادية وليس سياسية ودعا مصر الي النظر الي المكاسب التي يمكن ان تنشأ من قيام السد.