التغيير: القاهرة افتتحت "الجبهة الوطنية العريضة" مساء الأحد 22 يونيو مقرا رسميا لمزاولة نشاطها في القاهرة، وسط حضور سياسي وإعلامي نوعي ومشاركة من منظمات مجتمع مدني .

وخاطب حفل الافتتاح مؤسس الجبهة ورئيسها الأستاذ على محمود حسنين الذي شن هجوما عنيفا على النظام الحاكم في السودان الذي وصفه بالنظام “الطاغوتي”، كما وجه انتقادات لاذعة للقوى السياسية التي تحاور النظام وقال: ان من يحاورون النظام غير جادين في تغييره .

إلى ذلك دعا حسنين من أسماهم”الراغبين في التغيير” إلى الانضمام ل”الجبهة الوطنية العريضة” مؤكدا ان هذه الجبهة ليست حزبا سياسيا وإنما هي “خيمة كبيرة” تهدف لجمع كل السودانيين الراغبين في إسقاط النظام،

وشدد حسنين ان برنامج “الجبهة” يقوم على ركيزتين”إسقاط النظام وعدم التحاور معه” لأن التحاور مع النظام يعني ان يكون النظام جزءا من الحل، والنظام من وجهة نظر “الجبهة” مجرم وفاسد ويجب استئصاله ثم محاكمة رموزه، ودعا حسنين الشعب السوداني لمواجهة النظام حتى يخر صريعا على حد تعبيره.

وفي السياق وجه علي محمود حسنين لوما لجامعة الدول العربية وللعواصم العربية التي تستقبل الرئيس البشير المطلوب لمحكمة الجنايات الدولية وتحميه وتدافع عنه معتبرا ذلك مساندة للنظام الذي قتل السودانيين وشرد ثلثهم ونهب ثرواتهم على حد تعبيره.

واتهم حسنين المجتمع الدولي بمساندة نظام الخرطوم، ودعا الجبهة الثورية والحركة الشعبية شمال إلى مقاومة كافة الضغوط التي يمارسها المجتمع الدولي من اجل ابرام تسوية او اتفاق مع النظام وقال ان السودانيين يجب ان يكونوا هم أصحاب الكلمة النهائية لانهم هم من قتلهم النظام وعذبهم وشردهم وجوعهم على حد تعبيره.

يذكر ان “الجبهة الوطنية العريضة” تأسست في 21 أكتوبر 2010 وتبنت الدعوة لاسقاط النظام وعزله من قبل كافة القوى السياسية.