التغيير: الخرطوم بدأت صحف موالية للنظام في الخرطوم حملة مضادة ضد الأمين العام لحزب الأمة القومي سارة نقد الله لفتح بلاغات قانونية ضدها بسبب توقيعها على بيان  سياسي مع " الحركة الشعبية لتحرير السودان"

وقالت صحيفة ” آخر لحظة” الموالية للحكومة وذات الصلة بجهاز الأمن إن عدداً من الخبراء القانونيين، طالبوا  بتحريك إجراءات قانونية ضد سارة نقدالله، الأمين العام لحزب الأمة القومي، في أعقاب بيان مشترك بين الحركة الشعبية لقطاع الشمال وحزبها، اتهما فيه القضاء السوداني بعدم القدرة على تحقيق العدالة وشككا في نزاهته، واستنكر الخبراء البيان، مؤكدين أن القضاء السوداني مشهود له بالكفاءة والنزاهة والشفافية وأنه لا كبير على القانون، وفي الوقت نفسه استنكرت قيادات بالهيئة المركزية المسلك وتبرأت من البيان.

وأشار القانونيون إلى أن تحالف حزب الأمة القومي مع قطاع الشمال يتسبب في عدم استتباب الأمن والاستقرار في ولايات دارفور وكردفان ويعتبر تهديداً واضحاً للتنمية في تلك المناطق.

واعتبر مراقبون النشر الصحفي ” تحريضاً مباشراً من الصحيفة الحكومية التمويل والتوجه ضد العناصر المعارضة الصلبة”، واضافوا ” حتى الخبر تمت صياغته بطريقة معممة دون الاشارة إلى أسماء القانونيين مما يؤكد انه اتجاه منظم لابتزاز المعارضين وترهيبهم.