التغيير الخرطوم في تطور لافت اعتقلت كتيبة من جهاز الامن قوامها 40  فردا السيدة مريم اسحاق وزوجها وابنيها من صالة المغادرة بمطار الخرطوم بينما كانوا في طريق مغادرتهم الى الولايات المتحدة الامريكية.

وعلمت التغيير من مصدر فضل حجب اسمه ان الأسرة تم اقتيادها الى احد مقرات جهاز الأمن ، ودون ذكر اية أسباب

 

وكانت محكمة الموضوع قد ألغت الحكم الصادر ضد مريم  بالردة عن الاسلام والزنا، بعد ان تعرضت الحكومة لضغوط دولية كثيفة.

يذكر ان مريم اسحق المتزوجة من جنوبي يحمل الجواز الأمريكي اتهمت بالردة والزنا من قبل أسرة سودانية تنحدر من القضارف  ادعت ان مريم ابنتها وان اسمها الحقيقي أبرار فيما تنفي مريم اي علاقة لها بالاسرة المذكورة وتقول انها ولدت لام اثيوبية مسيحية واب سوداني من دارفور انفصل عن والدتها ، وتنفي مريم انها مسلمة وتؤكد انها نشأت على الدين المسيحي.

وقد سبق ان صدرت عدة تصريحات من وزارة الخارجية السودانية تفيد بان قضية مريم سوف تنتهي بالافراج عنها إلا ان الخارجية عادت واستدركت ان الامر متروك للقضاء.

وبعد الافراج عن مريم ظهر امس أصدرت وزارة الخارجية بيانا طالبت فيه النشطاء الذين دافعوا عن مريم في الدول الغربية ان ينشطوا بذات الحماس في  رفع العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة الأمريكية على السودان.