وصلت مجموعة من رجال الأمن ، برفقة موظفين أعلنوا أنهم يتبعون لوزارة العدل ، الى مقر مركز ( سالمة ) لمصادر ودراسات المرأة ،  وقدموا لمديرة المركز (خطاباً) يحمل ترويسة ( وزارة العدل/ مسجل الشركات)..   

 يتضمن ( الخطاب ) قراراً باغلاق المركز وتسليم محتوياته الى لجنة التصفية، والتى كانت ضمن أفراد المجموعة … تفحّصت مديرة المركز ، الأستاذة فهيمة هاشم  الخطاب ، ووجدته ( صورة  وليس أصل ) .. وأعلنت للمجموعة  رفضها  قبول الخطاب ، ورفضت تسليم المركز ومحتوياته إلا فى حضور المستشار القانوني للمركز .. ولم تزل المجموعة تتواجد بمركز سالمة حتى هذه الساعة ( الثالثة إلا ربعاً بتوقيت الخرطوم )..