التغيير: اليوم التالي أوضح جودة الله عثمان مدير هيئة مياه ولاية الخرطوم أن الحديث عن تصدير المياه النقية للخارج لا يعنى تصديرها عبر أنابيب ، وإنما القصد تصديرها معبأة فى قوارير من مصنع عادى لتعبئة المياه ،

فى وقت لفت إلى وجود عجز فى ميزانية تسيير الهيئة يصل إلى 5 ملايين جنيه ، منوها إلى إمكانية التفكير فى إيجاد بدائل للتمويل فى ظل عجز قانون يسمح للهيئة بالإستثمار خاصة وان هناك حاجة للعملة الصعبة فى أعقاب إرتفاع تكاليف التشغيل ومواد التنقية ، واشار جودة الله فى مؤتمر صحفى أمس ( الأحد ) إلى أن تصدير المياه النقية سيكون وفقاً للقوانين الدولية وليس ضدها .

فى وقت كشف فيه عثمان عن توجيهات صدرت بعدم تحصيل فاتورة المياه من المدارس الولاية عبر نافذة الكهرباء ، وأن لا يتم قطعها ، مشيراً إلى تحسن إيرادات الهيئة بعد دمج تحصيل فاتورة المياه عبر نافذة الكهرباء بنسبة 70 % ، وطمأن جودة الله مواطنى الولاية بان الإمداد سيستقر خلال شهر رمضان ، مؤكدا عدم وجود أى إشكاليات فى الإمداد حالياً  قال ” تعرف المياه لم تطلها زيادة منذ العام 2005 م ، وحرام أن تكون على ماهى عليه ” ، وأضاف ” قارورة مياه الصحة صارت جنيهين ” لافتاً إلى أن عداد الدفع المقدم هو الخيار العادل لو تم تعميمه ، وهو معمول به الآن فى المؤسسات التجارية والحكومية والصناعية ، إلا إنه لم يعلن عن زيادة وشيكة فى فاتورة المياه .