التغيير: اليوم التالي اعترف مصطفى عثمان إسماعيل وزير الاستثمار بوجود سماسرة داخل الفنادق في الخرطوم للتعامل مع المستثمرين الاجانب لكنه رفض توجيه اتهامات لموظفيه في الوزارة بالتورط في الفساد.

ورفض عثمان ، إطلاق الاتهامات جزافا ضد موظفي الاستثمار وقال خلال مؤتمر صحفي عقده أمس : “أي شخص يستطيع كيل الاتهامات لموظفي الاستثمار من الغفير للوزير بوجود أيادي تعبث بالاستثمار في الدولة”.. وأضاف: “لا ننكر وجود سماسرة للاستثمار بالفنادق” واعتبر أن لكيل الاتهامات لموظفي وزارته آثاره السالبة على مناخ الاستثمار في الدولة أكثر من أثره على الموظفين، وقال إسماعيل في مؤتمر صحفي عقده أمس بمباني الوزارة إن موظفي الاسثتمار يعملون في جو خانق.. وكشف عن وجود لجنة للشكاوي برئاسة وزير الدولة لاستقبال أي شكوى في أي من الموظفين وقال: “أي زول عندو اتهام يجيبو لينا في الوزارة أو في البرلمان أو أي مكان ولكننا لا نقبل أن تطلق الاتهامات جزافا”.

وفي سياق ذي صلة أعلن إسماعيل عن انعقاد الملتقى الأول للمستثمرين الوطنيين بالتعاون مع اتحاد أصحاب العمل السوداني غدا (الثلاثاء) بقاعة الصداقة، وقال إن الملتقى سيبحث المعوقات التي تحول دون نيل القطاع الخاص (70%) من النشاط الاقتصادي للدولة كما سيبحث بقية مشاكل الاستثمار.