التغيير: الخرطوم أقر وزير السياحة والآثار محمد عبد الكريم الهد عن فساد حكومي وتواطؤ في تهريب الآثار السودانية إلى الخارج بعد دفع نصف قيمتها مادياً.

وقال محمد عبدالكريم الهد وزير السياحة والآثار والمياه لصحيفة اليوم التالي الصادرة في الخرطوم صباح أمس” فى آثار مرقت عديل بالباب بعد أن تم دفع 50% من القيمة “،  وأشار إلى وجود أساليب مختلفة للتهريب فى وقت أكد فيه الهد إسترجاع آثار تمت سرقتها منذ عهد الإستعمار وإشتكى من ضعف القانون وعدم مواءمته مع الدستور .

 وأشار كذلك إلى ”  تقاطعات بين الوزارات الإتحادية والولائية والمحليات وتساءل ” كيف نطور السياحة وكل محلية وولاية شغالة براها ” ولفت إلى وجود إضطراب عام فى سياسة السياحة . وكشف الهد فى تقريره أمام مجلس الولايات أمس ( الأثنين ) عن جملة من المعوقات التى تواجه السياحة فى الولايات بجانب فرض رسوم وصفها بغير القانونية وطالب بمعالجة الآثار السلبية للتعدين العشوائى ، وعده مهدداً للآثار التاريخية والموارد الطبيعية ، وأضاف أن حركة الآليات الثقيلة العاملة فى مجال التعدين فى نهر النيل والشمالية أزعجت الحيوانات البرية  وإشتكى الوزير من ضعف الميزانية وقال ” نحن مالياً مكبلون ” فيما طالب نواب فى المجلس بضرورة دعم الوزارة وتوفير الميزانيات المخصصة لها .