التغيير : الخرطوم  قضت مريم اسحق التي تمت تبرئتها من تهمة الارتداد عن الاسلام اكثر من اربعة وعشرين ساعة في الاعتقال داخل القسم الشرقي بالخرطوم دون منحها اذن الخروج بالضمان العادي. 

وقال محامي الدفاع عنها ان ادارة السجن رفضت الافراج عنها بالضمان العادي بالرغم من استيفاء كافة المطلوبات لذلك. 

وظلت مريم وزوجها دانيال واني وابنيها داخل احد الغرف بقسم الشرطة طوال هذه الفترة فيما رصدت ” التغيير الالكترونية” تحركات مكثفة لدبلوماسيين من سفارتي جنوب السودان والولايات المتحدة الامريكية بالخرطوم بالاضافة الي مسولئين امنيين رفيعي المستوي. 

 وقال  مصطفي ان الاتهامات التي وجهت لمريم  بشان  تزوير اوراق ثبوتية غير صحيحة  موضحا ان كل الوثائق اصدرتها دولة جنوب السودان وطالب السلطات بالافراج عنها. 

وكانت السلطات الامنية قد اعتقلت مريم  مع زوجها المنحدر من جنوب السودان وابنيها من صالة المغادرة في مطار الخرطوم وتوجهت بهم الي احدي مقارها وحققت معهم قبل ان تسلمهم الي قسم الشرطة.