التغيير : الخرطوم وجه المشير البشير تحذيراً للاحزاب السياسية والمجموعات التي تدعو للتعاون مع الجبهة الثورية المتمردة وقال إنه لا يمكن الحديث في الخرطوم عن اتفاقيات وتعاون مع الجبهة الثورية في الوقت الذي يقاتل فيه الشباب ويضحون بأرواحهم ضد مخططاتها. ووصف الأمر بغير المقبول في ظل اعمالها العدائية.

وأشار إلى أن الجبهة الثورية لها جيوب في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور ولها مواقع في اسرائيل وكمبالا وأن من يريد التعاون معها فليذهب الى هناك ونرفض أن يكون لها موالون في الحكومة .
 

وقال البشير الذي كان يخاطب الجلسة الختامية لدورة الانعقاد التاسعة لمجلس الشورى القومي للمؤتمر الوطني بقاعة الشهيد الزبير بالخرطوم مساء (الخميس) أن المؤتمر الوطني مع “الحريات العامة المسئولة وضد الحريات التي تحبط معنويات الشعب السوداني وتكسر عزيمته وتطعن في ممارساته وأخلاقه”، حسب تعبيره.

وأضاف أن البلد مقبلة على انتخابات وان المرحلة المقبلة هي مرحلة الاعداد للانتخابات نافيا أي حديث عن تأجيلها وقال “نسمع بعض الأصوات تتحدث عن امكانية تأجيل الانتخابات ونحن لم نتحدث عن هذا الأمر في جميع المستويات التنظيمية لحزب المؤتمر الوطني.
وأعلن البشير الذي ظهر لاول مرة في محفل جماهيري بعد شهور من الغياب بسبب متاعب صحية التزام حزبه بالدستور وقيام الانتخابات في مواعيدها وأن المؤتمر الوطني أخذ التفويض من المواطنين ولن يقبل تفويضا أو املاء من جهة أخرى وأن الفيصل هو صندوق الانتخابات.
وأوضح البشير أن حزبه أكمل مؤتمراته القاعدية مشيرا الى وجود بعض الإشكالات شابت المؤتمرات مؤكدا مقدرة الحزب على حلحلة كافة مشاكله القاعدية بكل ديمقراطية لزيادة قوة تماسكه ووحدة صفه لدخول الانتخابات بقوة.
وأشار الى أن المركز سيتدخل لحل أي مشكلة قاعدية استدعت ذلك وأن الحزب سيختار ممثليه للانتخابات بكل شفافية وديمقراطية بعيدا عن التكتلات لتأكيد أن من يسمى لأي موقع هو اختيار الناس بحسب الممارسة الشورية.
وقال البشير ان تعديل قانون الانتخابات تم بموجب التفويض الذي منحه الشعب للمؤتمر الوطني مشيرا الى أن التعديلات تصب في مصلحة القوى السياسية الأخرى داعيا اعضاء الحزب الى العمل سويا من أجل المضي الى الأمام .