التغيير : الجريدة تجددت الاشتباكات المسلحة بين بطون المسيرية الحُمر (أولاد عمران والزيود) بمنطقة فشيق بمحلية ببانوسة بولاية غرب كردفان وراح ضحيتها  (23)  شخصاً من الزيود و (70) من أولاد عمران.

 وفي الأثناء أعلن عمدة الزيود يوسف يعقوب عن انسلاخ قبيلته عن المؤتمر الوطني وقال إن رئيس المؤتمر الوطني ووالي الولاية تجاهل تلك الصراعات ولم يتدخل نهائياً لحسمها وأضاف : “حزب ما بيقيف معانا في حارتنا انتماؤنا ليهو ما بدخلنا الجنة”.

وكال يعقوب الاتهامات لأبناء عمومته بالمركز العام ووصفهم بالخائنين على حد قوله وقال: “زول يجينا منهم هنا تاني ما في وما بياكلوا في الانتخابات عيش”، واتهم نافذين بالمركز لم يسمهم وصفهم بالمنتفعين بالوقوف خلف الصراع الدائر بالمنطقة.
من جانبه طالب القيادي بأولاد عمران عبد الرحمن باخت بخروج الزيود من أراضيهم وكشف عن اتجاههم لصياغة مذكرة شديدة اللهجة لرئاسة الجمهورية تبين فيها تقصير والي الولاية وانتهاكات قبيلته.