التغيير: الانتباهة رفض رئيس البرلمان د. الفتاح عزالدين مخاطبة عدد من مواطني قبيلة بنى حسين من محلية السريف بولاية شمال دارفور ،

تجمهروا أمس أمام البرلمان إحتجاجاً على الإعتداءات المتكررة من قبيلة الرزيقات الأبالة ، ووصفوا رفض رئيس البرلمان  لمقابلتهم شخصياً ب “الإستخفاف “وهددوا بمواصلة الإعتصام أمام البرلمان قبل إعلان رئيس البرلمان موافقته على مقابلتهم خلال “48” ساعة . وطالبوا فى مذكرة سلمها نائب رئيس دائرة السريف بالبرلمان  آدم شيخة رئيس البرلمان بالتدخل العاجل لوضع حد للاعتداءات المتكررة من الرزيقات الأبالة وإغاثة المتضررين على خلفية الأحداث التى راح ضحيتها أكثر من ألف مواطن وخلفت “700” جريح منذ العام الماضى وحتى الآن ، وشددوا فيها على ضرورة بسط هيبة الدولة فى المنطقة وتقديم الخدمات الصحية والتعليمية علاوة على إرسال لجنة تحقيق من الجهاز التشريعى للوقوف على الأحداث ميدانياً ، ورسم المحتجون صورة مأساوية للأوضاع بالمنطقة عقب الحصار المضروب وإغلاق الطرق مما أدى إلى إرتفاع الأسعار. وأكدوا أن سعر “الصابونة ” وصل “15” جنيهاً ورطل السكر “20”جنيهاً .