التغيير : التيار وجهت وكالتان تابعتان للأمم المتحدة (الأربعاء) فى جنيف نداء مشتركاً لجمع مساعدات عاجلة لـ800ألف لاجئ فى أفريقيا يعانون من نقص حاد فى المواد الغذائية ، وكشفت أن ثلثهم من لاجئ دارفور فى شرق تشاد .

 

وأوضح رؤساء برنامج الغذاء العالمى ومفوضية اللاجئين التابعتان للأمم المتحدة أن صعوبات التمويل والتى فاقمتها المشاكل الأمنية واللوجسيتة فى بعض البلدان- أجبرت الأمم المتحدة على خفض حصص الغذاء المخصصة لما يقرب من 800 ألف لاجئ فى أفريقيا.

وقالت المنظمتان : إن ذلك يهدد بتصاعد مستويات  غير مقبولة لسوء التغذية الحاد ، التقزم، وفقر الدم ، خاصة بين الأطفال .

وأطلق رئيسا المنظمتين – أنطونيو غوتيرس وآيرثين كين – فى إجتماع ضم ممثلى الحكومات فى جنيف نداءاً عاجلاً لجمع 186 مليون دولار للسماح لبرامج الغذاء االعالمى لإستعادة الحصص الكاملة ، ومنع مزيد من التخفيضات فى أماكن أخرى ، وذلك حتى ديسمبر المقبل .

ومن جانبها  تحتاج مفوضية اللاجئين إلى 39 مليون دولار لتقديم المساعدات للاجئين الذين يعانون من سوء التغذية.

وكشف البيان أن اللاجئين فى تشاد – ومعظمهم من السودان- يواجهون أقصى التخفيضات للحصص الغذائية ويعيش نحو 300 ألف لاجئ فى تشاد، قادمون من درافور فى المقام الأول ويعسكرون فى الشرق ، يليهم القادمون من أفريقيا الوسطى ويقيمون جنوباً ، ويعدون من بين اكثر الفئات تأثراً بتراجع الحصص الغذائية المقدمة بنسب تصل إلى 60% من مساعدات الغذاء التى كانت تقدمه الأمم المتحدة.