التغيير: الخرطوم قامت سلطات ولاية غرب كردفان  صباح امس بترحيل سبعة من عضوية حزب المؤتمر السوداني المعتقلين  ، من سجن النهود الى سجن الابيض بولاية شمال كردفان.

واتهم الامين العام لحزب المؤتمر السوداني ، والى  غرب كردفان، باستخدام لائحة الطوارئ من أجل الاقصاء و التضييق على عضوية حزب المؤتمر السودانى المتنامية بالولاية.

 وقال عبد القيوم عوض السيد، أمين عام حزب المؤتمر السوداني في تصريحات صحفية للتغيير الالكترونية ، أن والى غرب كردفان ، اللواء أحمد خميس يتعمد الانتقام من تنامي الحزب فى الولاية، بالتعسف فى اعمال لائحة الطوارئ التى بموجبها تم اعتقال  وترحيل البروفسير صديق نورين الاستاذ بجامعة غرب كردفان، دون مراعاة لحقوق ابنائه الاربعة وزوجته فى التواصل معه، كما تم ايضاً ترحيل الاستاذة سامية كير، الامين العام للحزب بالنهود الى سجن الابيض ،وهي أم لسبعة أطفال.

 وأضاف عوض السيد ، أن ثلاثة من طلاب من عضوية الحزب من أصل خمسة طلاب معتقلين ،حُرموا من الجلوس للامتحانات  بسبب الاعتقال. ودعا عبد القيوم الى اطلاق سراح رئيس حزب المؤتمر السوداني ابراهيم الشيخ أو تقديمه للمحاكمة العادلة، مشيراً الى أن السلطات تتعمد الابقاء على رئيس الحزب رهن الاعتقال، متذرعة بعدم اكتمال التحقيق ، وهو السبب الذي تم بموجبه تأجيل المحاكمة.. وكان المهندس ابراهيم الشيخ رئيس حزب المؤتمر السوداني  قد اعتقل بداية يونيو الماضي إثر مخاطبة جماهيرية بمدينة النهود ، اتهم فيها  قوات الجنجويد بارتكاب فظائع فى حق المدنيين..