التغيير: وكالات أكدت المبعوثة الأممية الخاصة إلى جنوب السودان هيلدا جونسون أن الضغوط الدولية سبيل حيوي لوضع حدٍّ للقتال في جنوب السودان الذي مزقته الصراعات،

ولحمل القادة المتناحرين على الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة انتقالية بانتهاء مهلة العاشر من أغسطس.

وأضافت خلال مؤتمر صحفي أمس الاثنين أن «الموقف في جنوب السودان كئيب» والوقت يمر.

وقالت جونسون إن «القتال هدأ» منذ إبرام أحدث اتفاق لوقف إطلاق النار في العاشر من يونيو، إلا أنه يجب أن يتوقف تمامًا، كما يجب تشكيل حكومة جديدة.

وأضافت أن إحراز تقدُّم بطاولة المفاوضات أمر أصبح أكثر إلحاحا بسبب تهديد المجاعة خلال عدة أشهر، والذي «قد يبلغ مستويات ونطاقات تفوق ما شهدناه من قبل في تاريخ جنوب السودان، وربما المنطقة».

واندلع القتال في جنوب السودان في ديسمبر 2013 عقب اتهام الرئيس سالفا كير من قبيلة الدينكا نائبه السابق رياك مشار من قبيلة النوير بمحاولة إطاحته في انقلاب، وهو ما أثار حربا استمرت لشهور من الهجمات العرقية.