التغيير : الأناضول  أعلن برنامج الغذاء العالمي في الخرطوم، اليوم الثلاثاء، تلقيه 4.5 مليون دولار أمريكي من دولة كندا لدعم المساعدات الغذائية الطارئة التي يقدمها البرنامج ضد الجوع وسوء التغذية في السودان.

وقال المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي بالسودان عدنان خان في بيان تلقت وكالة الأناضول نسخة منه اليوم، “نحن ممتنون لحكومة كندا – وهي شريك استراتيجي أساسي لبرنامج الأغذية العالمي في الحرب ضد سوء التغذية والجوع في السودان”.

وأضاف “لقد جاءت هذه المساهمة في وقت مثالي لمساعدة جهودنا الرامية الى معالجة الجوع وسوء التغذية بين الأشخاص المتأثرين بالنزاع في كافة أنحاء السودان.”

وأشار خان إلى أنه سيتم استخدام المساهمة الجديدة لدعم الأنشطة التغذوية التي تمثل مكونا أساسيا لاستجابة برنامج الأغذية العالمي الطارئة في السودان حيث يعاني أكثر من مليوني طفل من سوء التغذية الحاد المعتدل سنويا.

ويستهدف برنامج الغذاء العالمي في خطته للعام 2014 مساعدة 4.1 ملايين شخص في كافة أنحاء السودان، 3.1 ملايين شخص منهم في دارفور، غربي البلاد، ويعتبر مكتبه فيها من أكبر 80 مكتبا تابعة له حول العالم.

وقالت شبكة الإنذار المبكر للمجاعة التابعة للأمم المتحدة في أحدث تقرير لها صدر في فبراير/شباط الماضي إن 4 مليون شخص يواجهون مستويات متأخرة من انعدام الأمن الغذائي، 71 % في إقليم دارفور و26 % منهم في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

ومنذ عام 2003، تقاتل ثلاث حركات متمردة في دارفور الحكومة السودانية، هي: “العدل والمساواة” بزعامة جبريل ابراهيم، و”جيش تحرير السودان” بزعامة مني مناوي، و”تحرير السودان” التي يقودها عبد الواحد نور.

ووفقًا لتقرير صدر عن الأمم المتحدة عام 2008 (لم يصدر تقرير أحدث منه)، فإن نزاع دارفور تسبب في نزوح حوالى 2.5 مليون شخص، ومقتل حوالى 300 ألف شخص، بينما تردد الحكومة السودانية أن عدد القتلى لا يتخطى العشرة آلاف.

كما تحارب الحكومة منذ يونيو/حزيران 2011 الحركة الشعبية قطاع الشمال في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق المتاخمتين لدولة جنوب السودان.

وتقدر الأمم المتحدة عدد المتضررين من النزاع في جنوب كردفان والنيل الأزرق بنحو 1.2 مليون شخص.