التغيير : الجريدة أدانت المفوضية العيا للاجئين التابعة للامم المتحدة ترحيل 74 ارتيرياً بطريقة عير قانونية من قبل السلطات السودانية ، وعبرت عن خشيتها على حياة هؤلاء .

وقالت الناطقة بإسم المفوضية ميلسيا فليمنغ فى لقاء مع صحافيين فى جنيف ” إن المفوضية تشعر بقلق عميق من عمليات الترحيل بالقوة أو الإبعاد لإرتريين أو لاجئين اريتريين التى تقوم بها السلطات السودانية ” .

واضافت ” إنه توجه جديد أن تطرد مجموعات من الأريتريين فور وصولها ” وحذرت إن ” حياة هؤلاء فى خطر فى بلدهم”. وتابعت إن 74 من طالبى اللجوء الأرتريين طردوا من ا لسودان فى 30 يونيو، واوضحت أنها أبلغت بذلك من سلطات الهجرة السودانية .

 وتعتبر المفوضية عمليات الإبعاد بهذا الشكل إنتهاكاً للقانون الدولى ( اتفاقية الأمم المتحدة المتعلقة بوضع اللاجئين فى عام 1954) والقانون الوطنى السودانى ( القانون حول اللجوء الذى اقر فى 2014 )  لأنها تعتبر ارتريا بلد تنتهك فيه حقوق الإنسان بشكل منهجى ويمكن أن يوقف الأرتريين الذين غادروه عند عودتهم .

وقالت فليمنغ :”نريد التأكد من أنه لن يتم إعادة أى أرتيرى إلى ارتريا بالقوة ” . وتقول الأمم المتحدة إن حوالى أربعة آلاف ارتيرى من اصل خمسة ملايين نسمة يهربون كل شهر من بلدهم بسبب القمع الوحشى والأشغال القسرية عير المدفوعة ولمدة غير محددة . وتؤكد مفوضية اللاجئين أن أكثر من 160الف لاجئ يعيشون حالياً فى السودان جاء معظمهم من ارتريا واثيوبيا والكنغو الديمقراطية وتشاد وجنوب السودان .