التغيير : الجريدة يلتقى الرئيس عمر البشير ، يوم (الأربعاء) المقبل ، أعضاء آلية الحوار الوطنى المكونة من سبعة أحزاب من المعارضة وسبعة من الحكومة ،

لمناقشة إجراءات تهيئة المناخ للحوار ، التى تتطلب إلغاء القوانين المقيدة للحريات السياسية والإعلامية وإطلاق سراح المعتقلين.

 

وكشف الأمين العام للحزب العربى الناصرى ، مصطفى محمود عضو الآلية ، عن جهود تقودها المعارضة لإقناع القوى الرافضة والحركات المسلحة للمشاركة فى الحوار الوطنى، التى دعا لها الرئيس مؤخراً . وقال إن المرحلة المقبلة تحتاج لوفاق وإجماع وطنى حقيقيين يشارك فيهما الجميع ، دون إستثناء داعياً الأحزاب لتفويت الفرصة على أعدء الوطن والوصول بالحوار الوطنى المطروح إلى غاياته .

 

وأوضح محمود أن الإجتماع يناقش إستحقاقات ومطلوبات الحوار الوطنى ، وعلى رأسها إجراءات بناء الثقة بين الأطراف ، وذلك لتهيئة المناخ بإلغاء القوانين المقيدة للحريات السياسية والإعلامية ,وإطلاق سراح المعتقلين . وفى السياق تعقد اللجنة البرلمانية الطارئة لدعم الحوار الوطنى برئاسة نائب رئيس البرلمان عيسى بشرى ، إجتماعاً بمقر المجلس الأحد لبحث كيفية دعم الحوار فى المرحلة المقبلة.