التغيير : الانتباهة قال الخبير الإستراتيجى والمفكر الإسلامى البروفسير حسن مكى ، إن الطبعة الحالية من الإنقاذ إستنفدت فرصها وفقدت صلاحيتها ، وذكر أن الإسلاميين الآن بلا قيادة.

 ودعا الرئيس عمر البشير لتوحيد الإسلاميين ، وبناء حزب المؤتمر الوطنى كحزب حقيقى ليتمكن من العبور بالبلاد من حالة التوهان الراهنة ، فى وقت لم يستبعد فيه حدوث إنقلابات عسكرية بالبلاد فى حالة لم يقم الرئيس بإصلاحات وهيكلة الحزب الحاكم.

 

 وعزا مكى أزمات البلاد المتلاحقة ، لضعف الخطاب الداخلى ، مشيراً إلى أنه لا يتحامل على الرئيس البشير إنما يصدح بآرائه من أجل الإصلاح لا الأشخاص .

وزاد قائلاً ” على الرئيس الإستفادة من الرصيد الذى حوله من الإسلاميين ، وإصلاح وهيكلة المؤتمر الوطنى حتى يصبح حزباً حقيقياً وتصبح الحركة الإسلامية حركة فاعلة وحاكمة بدلاً من أن تكون مجرد ألعوبة”.