التغيير : الصيحة رفض رئيس تحرير صحيفة ستيزن الجنوبية نايل بول أكين طلب استدعاء قدمته قوات الأمن الجنوبية بحقه بسبب تغطية مناقشة الفدرالية.

 وقال اكين لراديو جنوب السودان (الاحد) لقد طلبوا منى الذهاب ومقابلتهم ولن اذهب و في حال أرادوا اعتقالي فانا موجود.

وفي سياق متصل قلل مسئول حكومى رفيع من استخدام كلمة الفدرالية من قبل المعارضين وأشار إلي أنها ستعرضهم للمحاسبة.

 وكانت قوات الأمن قد أطلقت الرصاص على مجموعة من الشباب كانوا يناقشون الفدرالية فى حانة فى محافظة مريدى أدت الى مقتل واحد وإصابة اخرين حيث رفض الشباب الذهاب مع قوات الأمن الى مقر الاستجواب الأمر الذى أدى الى غضب الجنود فاطلقوا النار عشوائيا عليهم، وبحسب برنابا كيسانجا وزير الإعلام بمحافظة غرب الاستوائية فان الحادث نشر الرعب وسط المواطنين الذين فروا من منازلهم.