أميمة عبدالوهاب: إرتفعت خسائر حريق جزيرة نارنارتى بمحلية دلقو المحس من النخيل المثمر فقط إلى (5) مليار و(344) مليون جنيه ،

وطالب الأهالى بالإسراع بإجراء تحقيق مع المتهمين الذين تم القبض عليهم ثم عادوا وأنكروا إعترافاتهم رغم وجود شهود ضدهم وسط مخاوف من تجدد إندلاع النيران بالجزيرة لعدم إخمادها كلياً حتى الأن .

وأوكل أهالى المنطقة مستشارً قانونياً وصل الجزيرة أمس الأول متابعة سير الإجراءات بعد إعلانهم التمسك بصرف تعويضات كاملة وعاجلة لهم عن الأضرار من الحرائق التى إلتهمت فوق ال(5) الف نخلة أى ما يعادل نصف نخيل الجزيرة و(12) منزلاً حرقت كلياً بجانب (7) حرقت جزئياً و(70) من الحيوانات ، فيما بلغت الأصابات (10) تحتجز إحداها فى مستشفى غرب المحس وهو المواطن طلال عبدالله قاسم يعانى من حروق خطيرة بالأرجل ، فيما الوقت الذى أكد فيه عدد من أبناء الجزيرة أن الحريق نتج من إهمال إشعال عمال نظافة بأحد المشاريع الإستثمارية وسجلوا إعترافاً بذلك ثم عادوا وأنكروا أقوالهم ، ولكن لجنة مناهضة السدود إتهمت الحكومة بإشعال الحرائق فى شريط النيل ونارنارتى بجانب إستهداف جهات خارجية لأرض النوبة ، وقال عزالدين إدريس رئيس اللجنة ل(آخر لحظة ) إن الحريق منظم وممنهج وتسعى الحكومة لتهجير النوبة وتغيير التركيبة السكانية لأنها أول من كسر حاجز الخوف منها بجانب أنها ترتب لإجراء عمية إبدال السكان الأصليين للإنتخابات المقبلة .

وطالب حزب المؤتمر السودانى بالسماح لمنظامات زراعة دولية كالفاو بالتحقيق فى حرائق النوبة وما إذا كانت إهمال أو بفعل فاعل ، وقال الناطق الرسمى بإسم الحزب أبوبكر يوسف أن الحكومة تسعى لإستهداف حضارة النوبة وطمس هويتها لجهالة منها.