الانتباهة : محمد العاقب ضربت مدينة سنار أمطار غزيرة ليومين على التوالى ، الشئ الذى زاد من معاناة المواطنين الذين غمرت المياه منازلهم ببعض أحياء المدينة ،

بينما جرفت السيول الناجمة عن الأمطار الجسر الترابى جنوب مدينة سنجة مما أدى إلى غمر المياه منازل المواطنين الذين تذمروا كثيراً ، فى وقت نجح فيه مرافقون لوالى سنار أحمد عباس فى إنقاذه من أيدى مواطنين غاضبين دخلوا معه فى مشادات كلامية على خلفية محاولة الوالى لإقناعهم بفتح شارع الأسفلت القومى لتصريف المياه ألأمطار الغزيرة ، بينما تخوف المواطنون من أن تغرق المياه منازلهم ، فى غضون ذلك منح التلاميذ عطلة لأن الأمطار غمرت فصولاً بالمدراس ، يبنما إستغل المواطنون جزءاً منها كمأوى .

واكد وزير التخطيط العمرانى على المدنى ل”الإنتباهة” إخلاء بعض المواطنين فى الجهة الجنوبية والغربية لمنازلهم تحسباً لأى طارئ بعد أن غمرت المياه المنازل نتيجة إنجراف الجسر الترابى جنوب سنجة بفعل أمطار السيول المندفعة ، مشيراً إلى أنه لا توجد حتى ظهر أمس أية بلاغات أو إحصاءات رسمية بحجم الأضرار التى لحقت بالمنازل . وفى ذات السياق علمت ” الإنتباهة ” بحدوث مشادات كلامية جرت بين والى سنار وبعض الشباب تجاوزوا ال”100″ شاب حينما إعترض الشباب على فتح معابر على الطريق القومى سنجة الدمازين لتصريف المياه خشية من غمر المياه منازلهم المتاخمة للطريق ، فى الوقت الذى طالب فيه آخرون السلطات بفتح المصارف لإنسياب المياه التى تحاصر وتغمر منازلهم فى الجهة الجنوبية والغربية للمدينة ، فيما حاول الشباب قطع الطريق االقومى باللساتك والطوب ، وكشفت المصادر عن تشكيل حماية للوالى من بعض مرافقية إلى أن إمتطى عربته منعاً لوصول بعض الشباب إليه الذين حاولوا الإعتداء عليه بالضرب بالأيادى .