التغيير: وكالات كشف مدير مشروع سد النهضة الإثيوبي "سيمنغوي بكلي" عن إمكانية حصول السودان على (2600) ميغاواط من الكهرباء المنتجة في سد النهضة،

إلى جانب وجود فوائد أخرى للسودان من بناء السد من بينها حجز الطمي ووصول المياه النقية التي تمكنه من استخدامها بشكل أمثل – حسب حديثه. وكشف عن اقتراب الفراغ من بناء الجسم الرئيسي للسد في الحفريات والمباني في أسفل الجسم. وأضاف “هذه المرحلة انتهت أو شارفت على الانتهاء وننتظر تلقي التقارير من الشركات المنفذة”، مبيناً وجود مرحلتي إكمال الجسم الأساس، والتعلية. وقال إن العمل يجري خطوة بخطوة دون توقف. وكشف عن وجود (8500) عامل ينفذون العمل ليل نهار. وفي الأثناء تجري عمليات إزالة واسعة لآلاف الكيلو مترات من الغطاء الغابي في بحيرة السد.

ويعتبر مراثبون الخبر ضربة كبيرة لشعارات الانقاذ ” الرد الرد كباري وسد” حيث لم تمضي سنوات إلا واتضح ان سد مروي صاحبته دعاية سياسية ضخمة غطت على حقيقة الفوائد التنموية وحجمها.

وقال “سيمنغوي” في حديثه للوفد الصحفي السوداني بمنطقة سد النهضة إن بلاده أجرت العديد من الدراسات البيئية والجيولوجية على التربة والمواد للتأكد من عدم تأثر المنطقة بالانبعاثات وتفاعل المواد المستخدمة في بناء السد. وأكد أن الغرض من بناء السد محاربة الفقر في إثيوبيا، مؤكداً أن الدعم للمشروع تم توفيره من الشعب الإثيوبي بموارده الذاتية.