التيار  يلتئم اليوم ( الخميس ) ببيت الضيافة إجتماع آلية الحوار الوطنى التى سميت بمجموعة (7+7) التى دعت لها الرئاسة  السودانية لكسر وتحريك الجمود الذى أصاب الحوار ،

بينما أعلن حزبا الأمة القومة بزعامة الصادق المهدى ، وحركة الإصلاح الآن مقاطعتهما للحوار ، افادت الرئاسة بأنه لم يرد لها رسمياً ما يفيد بمقاطعة تلك الأحزاب للحوار . ويرجح أن يناقش الإجتماع – وهو إجتماع إجرائى – أجندة الحوار الوطنى التى طرحت فى وقت سابق المتمثلة فى الهوية والسلام والإقتصاد والحريات العامة والعلاقت الخارجية ، بجانب مناقشة مواقيت الحوار وآجاله الزمنية فضلاً عن تشكل آليات الحوار من ” أمانة عامة وسكرتارية أو أى من الأشكال التنظيمية ” .

وقالت رئاسة الجمهورية أنها قدمت الدعوة لكافة عضوية آلية الحوار المشكلة من (7+7) وهم مثلو أحزاب المعارضة زعيم حزب المؤتمر الشعبى الدكتور حسن الترابى ، وممثل حزب الحقيقة الفدرالى فضل السيد شعيب ، وممثل الحزب الإشتراكى العربى الناصرى الدكتور مصطفى محمود ، وممثل حزب منبر الشرق آمال إبراهيم ، وممثل تحالف تنظيم قوى الشعب العاملة اللواء خالد حسن عباس ، وممثل حزب الأمة القوى الصادق المهدى ، وافادت الرئاسة بأنها دعت مجموعة أحزاب الحكومة وهم إبراهيم غندور عن المؤتمر الوطنى ، والتجانى السيسى عن حركة التحرير والعدالة ، وأحمد سعد عمر عن الحزب الإتحادى الديمقراطى ( الأصل ) والدكتور جلال يوسف الدقير عن الحزب الإتحادى المسجل ، وموسى حمد أحمد عن مؤتمر البجا ، وأحمد بابكر نهار عن حزب الأمة الفدرالى ، وعبود جابر عن مجموعة أحزاب الوحدة الوطنية . ويتوقع أن تتم دعوة كل القوى لاسياسية بشكل موسع عقب إجتماع الآلية الذين حضروا إجتماع المائدة المستديرة ولذين لم يحضروا .