اليوم التالي: وصف الفاتح عزالدين ، رئيس البرلمان ، الإنقاذ ، بطائر "صقر الجديان" الذى يجدد طاقته ليحكم من جديد (35) عاماً ويطير فى فضاءات جديدة ،

وقال :”لا يمكن أن يحكمنا شخص بلغ الثمانين من عمره وحكم أجدادانا وحكم آباءانا ويريد أن يحكم الأجياال الصاعدة والناهضة ” وأكد أن الحكومة لا يمكن أن تعمل على إفشال الحوار أو تقويضه ، لأنها من دعت إليه . فى الأثناء طالبت إقبال جعفر ، الأمين العام لإتحاد المرأة بإضافة إمرأتين للجنة (7+7) لتكون (9+9) ووصفت المرأة بأنها حمامة سلام وفيها (بركة) ودعت إلى إستيعاب الحركات المسلحة فى الحوار ، وقالت ” الحوار بدونهم ما بكون عنده لا طعم لا نغم ” وأعلن رئيس البرلمان أثناء مخاطبته مبادرة الهيئة التشريعية لدعم الحوار بالبرلمان أمس (الأربعاء ) استعداد الحكومة لتغيير سياستها وتقديم ضمانات أخلاقية للحركات لمسلحة بدخول السودان والخروج منه للإنخراط فى الحوار ، ونوه إلى أن مفاوضات الحوار فى الخارج دائماً ما تكون مصحوبة بأجندة خارجية ، وأضاف ” المجتمع الدولى مابعمل أعمال خيرية لوجه الله تعالى ” وقال ” الحوار لا سقف له وليس حصرياً على مجموعات موالية أو مؤتلفة ” ونبه إلى أن الحوار مع القوى السياسية ليس بالضرورة أن يفضى إلى تكوين حكومة وإنما لوضع عقد إجتاعى جديد لإدارة قضايا البلاد بين الحكوزمة والمعارضة .