التغيير: الخرطوم وصف موسى هلال القائد القبلي المعروف وعضو برلمان المؤتمر الوطني والوزير السابق بالحكم الاتحادي مليشيات " الدعم السريع" بأنها مليشيات الندم السريع في وقت وقع فيه اتفاقاً مع " الحركة الشعبية لتحرير السودان" لاسقاط النظام.

ووقعت الحركة الشعبية قطاع الشمال ومجلس الصحوة الثوري بقيادة موسى هلال على مذكرة تفاهم يوم الخميس 10 يوليو 2014م  بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا  اتفقا خلالها على العمل المشترك لإنهاء الحروب في كل أرجاء البلاد.  ونص الاتفاق على  العمل المشترك لانهاء الحروب في كافة أرجاء البلاد.  العمل على انهاء النظام الشمولي واحلاله بنظام ديمقراطي. و  العمل على قيام دولة المواطنه القائمة على الحقوق والواجبات المتساوية بلا تمييز. ووقف سياسات فرق تسد واستخدام القبائل السودانيه ضد بعضها البعض.واعادة رتق النسيج الاجتماعي الذي دمرته سياسات عصابة الانقاذ، وادت الى خلق مرارات وعداوات بين بنات وأبناء السودان. و  تقوية أواصر الأخوه الشريفه بين السودانيين. والحفاظ على وحدة السودان  شعباً و أرضاً على أسس جديده بالاعتراف بحق الآخرين في أن يكونوا آخرين. و  قيام علاقات متوازنه بين المركز والأقاليم.  إلى ذلك وصف موسى هلال زعيم مجلس الصحوة ” مليشيات الدعم السريع بأنها مليشيات الندم السريع” في تصريحات لراديو ” عافية دارفور” وكان هلال متهماً يقيادة مليشيات الجنجويد ووجهت له اتهامات بالمشاركة في حروب ابادة وتطهير عرقي في دارفور، وانضم إلى المؤتمر الوطني الحاكم وشغل منصب وزير اتحادي ونائب في المجلس الوطني.