التغيير : وكالات أكد وزير الدفاع بدولة جنوب السودان كوال مانيانغ وجود صفقة للاسلحة الصينية تم استيرادها لصالح بلاده، وقال الوزير ان شحنة الاسلحة حقيقة وان من واجبه الدفاع عن بلاده، 

وان الجيش الشعبي يجب ان يكون مستعداً دائماً.

 واوضح مانيانغ بان بلاده تشتري الاسلحة من الصين لان دول الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الامريكية ترفض بيع الاسلحة لنا، مشيراً بانه اذا تمت دعوته اليوم الى امريكا لشراء الاسلحة فسوف يذهب.

 بينما كشفت وكالة أنباء بلومبرج الامريكية عن وثائق الاسلحة الصينية التي تلقتها دولة جنوب السودان من شركة تدعى مجموعة شمال الصين للصناعات المعروف باسم «نورينكو» الصيني، كما كشفت الوثائق خطاباً من الجيش الشعبي بالجنوب للصين صدر بتاريخ 31 ديسمبر من العام الماضي بعد مرور 15 يوماً من اعلان الرئيس سلفاكير لمزاعم الانقلاب واعلان الحرب الاهلية على المجموعات السياسية المعارضة بقيادة رياك مشار.

 كما نقلت الوكالة الاخبارية الامريكية عن مصادر دبلوماسية في جوبا بان دولة الصين اصبحت في موقف محرج بشأن صفقة الاسلحة خاصة ان دولة جنوب السودان أنفقت ما لا يقل عن مليار دولار على شراء الأسلحة منذ اندلاع القتال، في المقابل لم ترد شركة «نورينكو» على الخبر كما لم يرد سفير الصين بدولة جنوب السودان، ما تشيانغ، على الاتصالات الهاتفية للتعليق، بينما اكدت مصادر بحرية بان الاسلحة تحركت من ميناء تشانجيانغ الصيني في مقاطعة قوانغدونغ الى ميناء مومباسا الكيني.