التغيير: الخرطوم قال مصدر مطلع من داخل حزب الامة القومي "للتغيير الالكترونية" ان رئيس الحزب الصادق المهدي لم يشارك في الاجتماع الذي دعا له الرئيس البشير (الخميس) 

لاسباب متعلقة “بارسال رسائل واضحة لحزب المؤتمر الوطني ان قرار حزب الامة بتعليق مشاركته في الحوار بالامر الجدي”.

واضافت هذه المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها صراحة ان قيادات من المؤتمر الوطني التقت سرا ببعض قيادات الحزب قبيل انعقاد الاجتماع لاثناء الحزب عن قرار التعليق ” التقت قيادات من الحزب الوطني ببعض قيادات حزبنا في الخرطوم وطلبوا منا المشاركة في الاجتماع بطلب خاص من الرئيس”.

وذكرت المصادر ان حزب الامة قرر وبشكل قاطع عدم المشاركة في الحوار بوضعه الحالي وان قيادات الحزب قد “استفادت من تجربة اعتقال المهدي وليس لديها نية لتقديم شيكات بلا ضمان هذه المرة”.

وحول خطوة السلطات الامنية بالافراج عن بعض المعتقلين السياسيين الجمعه , قالت المصادر انها غير كافية وانها اشبه بذر الرماد علي العيون.

وقال ان حزب الامة يطالب بالافراج عن كافة المعتقلين السياسيين بمن فيهم رئيس حزب المؤتمر السوداني ابراهيم الشيخ , ووضع اليات واضحة لجعل عملية الحوار شاملة وليست جزئية بالاضافة الي قبول الحكومة بحكومة انتقالية تقوم بالتمهيد وتهئية البيئة السياسية للانتخابات المقبلة.

وكان الرئيس السوداني قد التقي مساء الخميس بممثلين عن احزاب مشاركة في الحوار الوطني من بينهم رئيس حزب المؤتمر الشعبي حسن الترابي فيما قاطعه حزبا الامة القومي والاصلاح الان.